الكوكاكولا تقتل أماً شابة

الكوكاكولا تقتل أماً شابة
| بواسطة : اون لاين | بتاريخ 11 مايو, 2015
أخر تحديث : الإثنين 11 مايو 2015 - 8:52 صباحًا
المصدر - فوائد

بالعربي | صرح طبيب شرعي في نيوزيلاندا اليوم بأن شرب كميات كبيرة من المياه الغازية (الكوكاكولا) تسببت في وفاة امرأة نيوزيلاندية كانت تبلغ من العمر 30 عند وفاتها في قبل ثلاث سنوات في فبراير 2010. حيث كانت تشرب “ناتاشا هاريس” حوالي 10 لترات من الكوكاكولا يومياً. وهذه الكمية تبلغ ضعف الحد الموصى به من الكافيين يومياً وأكثر من 11 ضعفاً من كمية السكر الموصى بها.

وعلى جانب آخر, قالت شركة كوكاكولا أنه لا يمكن اثبات أن هذه المرأة توفيت بسبب الكوكاكولا. وجاء تقرير الطب الشرعي النيوزيلاندي في اليوم الذي أعلنت فيه شركة كوكاكولا في أوروبا والصين تراجع مبيعاتها في الربع الأخير من 2012 وحذرت من تراجع أكبر في هذا العام.

وقال الطبيب الشرعي النيوزيلندي “ديفيد سريار” اليوم أن السيدة هاريس لم تكن لتلقى حتفها لو لم تكن تتناول الكوكاكولا وأنها كانت ستحتفظ بحياتها حتى الآن. وصرح سريار لجريدة بيزيلتون دانسبرو ميل النيوزيلاندية أنه قد فحص كافة الأدلة المتاحة وأنه وجد أن العبوات الكثيرة من الكوكاكولا كانت سبباً في وفاتها. وكشف تقرير الطب الشرعي أيضاً أن هاريس كانت تعاني من مشاكل في القلب والأسنان نتيجة إدمان الكوكاكولا كما قالت عائلتها.

–>

وناتاشا هي أم لثمانية أطفال كانت تعيش في مدينة إنفيركارجيل بينوزيلاندا. وكان زوجها السيد “كريسيتوفر هودكينجسون” قد عثر عليها وهي جالسة على مقعد الحمام وتحاول أن تستند على الجدار قبل أن تلفظ أنفاسها الأخيرة.

وقال أفراد عائلتها أنها كانت تصبح كالمجنونة إذا فرغ عبوات الكوكاكولا. وقال زوجها أنهم لم يتصوروا أن السبب في الوفاة هو تناول الكوكاكولا حيث أنها كانت على مايرام قبلها وكانوا يتصورون حدوث هبوط في الدورة الدموية. وتقول حماتها “فيفيان هودكينجسون”  أنها كانت تحاول التخلص من إدمان الكوكاكولا ولكن كانت تأتيها دائماً أعراض الانسحاب حيث كانت ترتعش وتهيج وتصبح كالمجنونة.
يقول الطبيب الشرعي أن الكوكاكولا كانت السبب الرئيسي في الوفاة

وكان قد ولد لهاريس أكثر من طفل دون مينا في أسنانه. وقال الطبيب الشرعي “ديفيد سريار” أن استهلاك الكوكاكولا أدت إلى عدم انتظام ضربات القلب. وقال سريار في تصريح للتلفزيون النيوزيلندي أن العشر لترات من الكوكاكولا تحتوي على 970 مجم من الكافيين وأكثر من كيلو سكر. وقال سريار أن كوكاكولا بالطبع ليست مسئولة عن صحة مستهلكيها الذين يتناولون كميات كبيرة بصورة لا معقولة.

وقال سريار أن عائلتها كان يجب أن تحذرها من خطورة الكوكاكولا حيث أنها فقدت العديد من الأسنان قبل وفاتها بجانب أنها ولدت أكثر من طفل دون مينا بالأسنان. وقال أنه يجب أن تعمل الأسرة على حماية أفرادها إذا ما رأوهم يضرون بصحتهم.

كان زوج السيدة هاريس قد أقام دعوى قضائية ضد شركة كوكاكولا, فيما عبرت فيه كوكاكولا نيوزيلاندا عن رفضها هذا الاتهام كما أعربت عن أسفها من قيام الطبيب الشرعي من تركيزه على دليل واحد فقط وهو تناول العبوات الغازية لمنتجاتها وأكدت أنه ليس ثمة دليل واحد على ضلوع مشروباتها في وفاة السيدة هاريس.