الحكومة البريطانية تدين الفضيحة الإجرامية للحم الخيول في أكبر المتاجر

الحكومة البريطانية تدين الفضيحة الإجرامية للحم الخيول في أكبر المتاجر
| بواسطة : اون لاين | بتاريخ 11 مايو, 2015
أخر تحديث : الإثنين 11 مايو 2015 - 9:02 صباحًا
المصدر - فوائد

بالعربي | قالت بريطانيا ان هناك جريمة وراء بعض حالات وصول لحم الخيول إلى منتجات من لحوم البقر في متاجر الاغذية وسط فضيحة متصاعدة في بلد يعتبر فيه الكثيرون أكل لحم الخيل أمر مرعب.

وبدأت التحقيقات مع موردين خلال الاسابيع الاخيرة بعد الكشف عن ان بعض منتجات لحوم الابقار التي تباع لشركات من بينها تسكو اكبر سلسلة بقالة في بريطانيا وسلسلة مطاعم برجر كينج للوجبات السريعة تتضمن لحم خيول.

وبدا ان الفضيحة تتسع دائرتها يوم الخميس مع انباء عن العثور على لحم خيل في لازانيا فيندوس مما دفع الحكومة إلى وصفها بأنها “مقززة جدا” واجبرت الشركة على الاعتذار لزبائنها.

وفي بروكسل حيث يحضر قمة للاتحاد الاوروبي طمأن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون المواطنين يوم الجمعة لعدم وجود مخاطر صحية في منتج “يعتبر من أفضل أنواع الطعام” في دول مثل فرنسا وايطاليا. لكنه وصف الامر بأنه “غير مقبول بالمرة” ووصفت متحدثة باسمه الواقعة بأنها عمل اجرامي.

وقالت “اذا كنت شركة تشتري لحما بعينه ودفعت إلى الاعتقاد بانه ما طلبت ثم تكتشف انه ليس كذلك فمن الواضح ان قانونا قد انتهك في هذه الحالة.”

بينما قال كاميرون “انها قصة صادمة جدا. انه امر غير مقبول بالمرة.

“الناس سيغضبون عندما يكتشفون انهم كانوا يأكلون لحم الخيل بينما كانوا يعتقدون انهم يأكلون لحم البقر.”

واثارت هذه القضية الكثيرين في بريطانيا حيث يصور الشعب نفسه كمحب للحيوانات مع اعتزاز خاص بالخيول ومكانتها سواء في ساحات السباق او في صورتها كحيوانات عمل في الحقول.

وبدأت فيندوس في وقت سابق من هذا الاسبوع في استعادة عبوات اللازانيا من متاجر التجزئة بناء على نصيحة من موردها كوميجل.

وفي السويد قالت فيندوس السويدية انها استعادت الالاف من عبوات “لازانيا لحم البقر” المجمدة بعد ان كشفت الاختبارات انها تحتوي على لحم خيول.

واشترت فيندوس في السويد اللازانيا المجمدة من مصنع كوميجل في لوكسمبورج.

وقال هنريك نيبرج المدير في فيندوس في السويد ان نتائج التحليل للازانيا تثبت وجود لحم خيل فيها وقال لرويترز “اظهرت معاملنا ان اللازانيا ربما تحتوي ما بين 60 و100 في المئة من لحم الخيل.”