الطفولة البائسة تزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب في مراحل عمرية لاحقة

الطفولة البائسة تزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب في مراحل عمرية لاحقة
| بواسطة : اون لاين | بتاريخ 11 مايو, 2015
أخر تحديث : الإثنين 11 مايو 2015 - 9:08 صباحًا
المصدر - فوائد

بالعربي | أشار بحث إلى احتمالية أن تلعب السلوكيات العاطفية في طفولة الإنسان دوراً هاماً في أمراض القلب في مرحلة منتصف العمر لاسيما عند النساء.  حيث أن الأطفال الذين يعيشون حياة سعيدة تصبح لديهم مشاكل أقل بالقلب لاحقاً على عكس أولئك الذين عاشوا طفولة بائسة. وقال الباحثون أنهم في حاجة إلى المزيد من الأبحاث لفهم العلاقة بين طفولة الإنسان وبين أمراض القلب في أوقات لاحقة.

كان الباحثون قد بدأوا دراستهم مع 377 شخصاً في سن السابعة حيث أنهم خضعوا لعدة اختبارات عاطفية حينها. وقارن الباحثون نتائج المخاطر الحادثة لكل منهم المتعلقة بأمراض القلب في الأربعينات من أعمارهم. وبعد الأخذ في الاعتبار بعض العوامل التي تزيد من أخطار أمراض القلب, وجد الباحثون أن السيدات الذين عاشوا طفولة مضطربة قد زادت نسبة المخاطر لديهن بنسبة 31% عن أولئك الذين عاشوا طفولة مريحة. بينما وجد أن نسبة المخاطر هذه تزيد عند الرجال بنسبة 17%.

كانت دراسات أخرى سابقة قد ربطت بين مراحل الطفولة الصعبة وبين الإصابة بأمراض القلب في مراحل لاحقة من العمر. وقالت الدكتورة “أليسون أبليتون” والتي قادت هذا البحث أنهم بحاجة إلى المزيد من الأبحاث حول كيفية ارتباط حياة الإنسان طفلاً بالإصابة بأمراض القلب حينما يكبر. في حين صرحت “مورين تالبوت” كبيرة ممرضي القلب في المؤسسة البريطانية لأمراض القلب لوكالة البي بي سي البريطانية أن هذا الأمر معروف حيث أن الطفولة الغير مستقرة تؤثر على القلب لاحقاً. وأشارت إلى أنه يجب على الوالدين أن يتخذا خطوات إيجابية لحماية صحة قلب أولادهم مستقبلاً.