مفاجأة مدوِّية: مدمنو المخدرات الأكثر نشراً لفيرَس (سي)

مفاجأة مدوِّية: مدمنو المخدرات الأكثر نشراً لفيرَس (سي)
| بواسطة : اون لاين | بتاريخ 11 مايو, 2015
أخر تحديث : الإثنين 11 مايو 2015 - 9:13 صباحًا
المصدر - فوائد

بالعربي | أظهرت دراسة حديثة أجريت من قبل الباحثين في جامعة أكسفورد ببريطانيا أن مدمني المخدرات بالحقن الوريدي هم الأكثر نشراً لمرض التهاب الكبد الوبائي (فيرَس سي), حيث تشير الدراسة إلى أن شخصاً من بين هؤلاء يمكن أن يصيب عشرين شخصاً غيرهم, حيث تكون نصف هذه الإصابات في خلال أول سنتين من إصابته بالفيرَس.

وأشارت النتائج إلى أن التشخيص المبكر للمرض عند متعاطو المخدرات الوريدية قد تجنبنا مشاكل إصابة آخرين بالمرض الذي بات منتشراً على نطاق مخيف. وينتقل فيرَس سي عن طريق اختلاط الدم الملوث بدماء الشخص السليم أو عن طريق الأم لطفلها أثناء الحمل أو حتى عن طريق العملية الجنسية لشخص مصاب وإن كانت أبحاث كثيرة لم تثبت دقة هذا الأمر. ويمكن أن تؤدي الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي إلى  تليف بالكبد أو حتى الإصابة بسرطان الكبد.

وقال “جكيكاس ماجيوركينيس” من قسم علوم الحيوان بجامعة أكسفورد والباحث الرئيسي في هذه الدراسة أنه للمرة الأولى يظهر دور مدمنو المخدرات في نشر مرض التهاب الكبد الوبائي في المجتمع. ويأمل ماجيوركينيس في استخدام هذه النتائج مستقبلاً لدعم التوسع في التشخيص المبكر للمرض عند مدمني المخدرات الوريدية وتلقي العقاقير المضادة للفيرَس في مرحلة مبكرة بعد الإصابة. وهذا بحسب وصفه يمكن أن يؤدي إلى وقف الانتشار الرهيب للمرض.

ونقل موقع HealthDay News  ملخصاً للبحث. الجدير بالذكر أن هناك نحو 180 مليون شخص مصاب بالمرض في العالم ولكن معظم هؤلاء لا يعلمون بالمرض إلا بعد مرور أكثر من 10 أعوام على الإصاب بالمرض. ويشير ماجيوركينيس إلى أنهم قد حلوا لغزاً ظل غامضاً لأكثر من 20 عاماً عن المتسبب الرئيسي في نقل هذا المرض.