تناول الأطعمة المقلية في حرارة عالية أكثر من مرة أسبوعياً يؤدي للإصابة بسرطان البروستاتا

تناول الأطعمة المقلية في حرارة عالية أكثر من مرة أسبوعياً يؤدي للإصابة بسرطان البروستاتا
| بواسطة : اون لاين | بتاريخ 11 مايو, 2015
أخر تحديث : الإثنين 11 مايو 2015 - 9:32 صباحًا
المصدر - فوائد

بالعربي | يمكن أن يقود التناول الدوري للأغذية المقلية في درجات حرارة عالية مثل البطاطس المحمرة والدجاج والدونتس إلى زيادة مخاطر الإصابة بسرطان البروستاتا, ويبدو أنه يأخذ شكلاً عنيفاً من أشكال المرض حينما يصاب به الشخص. جاء هذا وفقاً لدراسة حديثة أجريت من قبل الباحثين في مركز فريد هاتشينسون لأبحاث السرطان ونشر البحث في مجلة البروستاتا على الإنترنت.

وشارك في البحث كلاً من الدكتورة “جانيت ستانفورد” و “مارني ستوت ميلر” و “ماريان نيوهاوزر” زميلات معهد فريد هاتشنسون لأبحاث السرطان. كانت أبحاث سابقة قد أكدت أن الأطعمة المشوية يمكن أن تزيد من خطورة الإصابة بسرطان البروستاتا, إلا أن هذه الدراسة تعد الأولى من نوعها والتي تحذر فيها من الأطعمة المقلية في حرارة عالية.
وتحذر ستانفورد نائب مدير قسم أبحاث البروستاتا بالمعهد وأستاذة الجهاز البولي بكلية الطب جامعة واشنطون من تناول الأطعمة المقلية في حرارة عالية أكثر من مرة أسبوعياً, حيث أن هذا يمكن أن يساهم في زيادة مخاطر الإصابة بسرطان البروستاتا مقارنة بالرجال الذين يتناولونها أقل من مرة واحدة شهرياً.

تحذر ستانفورد من تناول الأطعمة المقلية في درجات حرارة عالية أكثر من مرة أسبوعياً

وتزداد مخاطر الإصابة بالمرض إلى نحو 30 إلى 37% في الرجال الذين يتناولون الأغذية المقلية أكثر من مرة أسبوعياً. حيث ارتبط الاستهلاك الأسبوعي المنتظم لمثل هذه الأغذية بارتفاع خطر الإصابة بالأمراض لاسيما سرطان البروستاتا وفقاً لما ذكرته ستانفورد.

وتشير ستانفورد إلى أن القلي في درجات حرارة عالية يؤدي إلى تكوين مواد مسرطنة قد تزيد من خطر الإصابة بالسرطان مثل الأكريلاميد الذي وجد في الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات مثل البطاطس المقلية والأمينات الحلقية والهيدروكربونات متعددة الحلقات مثل التي تتشكل أثناء طهي اللحوم على درجات حرارة عالية. أيضاً يمكن أن تتكون الألدهيدات وهي مركبات عضوية توجد في العطور والأكرولين وهي مادة كيميائية توجد في مبيدات الأعشاب. وتصبح هذه المركبات أكثر خطراً عند إعادة استخدام الزيت في القلي مرة أخرى.

كما تتكون في الأغذية المطهوة في درجات حرارة عالية ما يسمى المنتجات النهائية للجلكزة المتقدمة AGEs وهي مركبات ترتبط بحدوث الالتهابات المزمنة والأكسدة في الجسم. ووجد أن الدجاج المقلي لمدة 20 دقيقة يحتوي على أكثر من 9 أضعاف ما يوجد في الدجاج المغلي لمدة ساعة من هذه المركبات.

كانت ستانفورد وزميلاتاها قد قاموا بتحليل بيانات لدراسات سابقة شملت نحو 1492 رجلاً تتراوح أعمارهم بين 35 إلى 74 عاماً حيث قاموا بملء استبيانات حول نظامهم الغذائي.