غالبية المدخنين يشعرون بالندم لبدء هذه العادة

غالبية المدخنين يشعرون بالندم لبدء هذه العادة
| بواسطة : اون لاين | بتاريخ 14 مايو, 2015
أخر تحديث : الخميس 14 مايو 2015 - 6:59 صباحًا
المصدر - فوائد

بالعربي | أظهرت دراسة بريطانية أن غالبية المدخنين يشعرون بالندم لبدئهم التدخين. حيث أجرى “يوجوف” مسحاً استطلاعياً فوجد أن نحو 85% من المدخنين والمقلعين عن التدخين يشعرون بالأسف لأنهم أصبحوا مدخنين. وشملت هذه الدراسة أكثر من 4 آلاف شخص, كان أغلبهم (77%) قد بدؤوا التدخين في وقت مبكر من أعمارهم. وقال الكثير منهم أيضاً أنهم قد بدؤوا التدخين عن طريق اقتسام لفافة تبغ مع أحد أقرانه أو أقربائه.

وفي تعليقها على هذه الدراسة, قالت ” جين كينج” مدير وحدة مكافحة التدخين بمعهد أبحاث السرطان بالمملكة المتحدة أنها قد كشفت لأي مدى يمكن أن يكون التدخين رغبة لمن لم يبدؤوا التدخين بعد ومن ثم إدمانه, كما أنها أيضاً قد كشفت النقاب عن أن أغلب المدخنين قد بدؤوا هذه العادة في سن مبكرة للغاية. لذا تنصح كينج بأن يقوم المهتمين بقدر ما يستطيعون عمله من أجل محاربة أشكال التسويق الجذابة للفائف التبغ الملونة التي تجذب في المقام الأول الشباب الناضج.

وتشير كينج إلى أن إدمان تدخين التبغ هو أمر صعب الإقلاع عنه للغاية, خاصة بين متناوليها في وقت مبكر من أعمارهم, وأنه يقتل واحد من اثنين من المدخنين على المدى البعيد.

وكانت دراسات سابقة قد أظهرت أن الصور التحذيرية المخيفة من التدخين على علب السجائر هي وسيلة أكثر فاعلية للتخلص من التدخين أكثر من التحذيرات الشفهية.

وقالت “سارة وولنو” مدير سياسة معهد أبحاث السرطان بالمملكة المتحدة إنها فرصة فريدة من أجل حماية الأطفال من تسويق هذا المنتج القاتل, حيث أنه يقتل نصف متناوليه على المدى البعيد. ولا يمكن أن يتخيل أن يباع هذا المنتج كما لو كان كيس من الحلوى. وتضيف وولنو قائلة أنهم يعلمون أن العبوات الجديدة أصبحت أقل جاذبية للشباب بسبب التحذيرات المصورة عليها, إلا أنهم سوف يبذلون المزيد من الجهد من أجل جعلها عبوات لا تحمل ألواناً جذابة.