الجرجير يقلل من أضرار التدريبات الرياضية الشاقة

الجرجير يقلل من أضرار التدريبات الرياضية الشاقة
| بواسطة : اون لاين | بتاريخ 19 مايو, 2015
أخر تحديث : الثلاثاء 19 مايو 2015 - 4:42 صباحًا
المصدر - فوائد

بالعربي | أكد الباحثون أن مضادات الأكسدة الموجودة بالجرجير يمكن أن تخفف من وطأة الشعور بالإرهاق الناجم عن التدريبات الرياضية, وهذا وفقاً لأبحاث أجريت في بريطانيا من قبل جامعتي إدنبرة نابير وإلستر. وأبدت الخضروات الورقية أيضاً نفس الأثر حينما تتناول قبل التدريبات الرياضية الشاقة بساعتين. وبالرغم من أن التمرينات الرياضية المعتدلة جيدة بالنسبة لأجسادنا, إلا أن ممارسة تمرينات فوقية يمكن أن تسبب ضرراً للحامض النووي.

كانت هذه الدراسة قد نشرت في المجلة البريطانية للتغذية. وقال الدكتور “مارك فوجارتي” الباحث والمحاضر في الطب الرياضي بكلية علوم الحياة والرياضة في جامعة إدنبرة نابير بأسكتلندا أنه من المعروف أن الرياضة شيء جيد بالنسبة لنا, إلا أن التدريبات الرياضية الشاقة مثل رفع الأثقال أو كمال الأجسام تتسبب في زيادة الطلب على الجسم من الطاقة, ومن ثم يمكن أن يلحق هذا الضرر بالحامض النووي من خلال تراكم الجذور الحرة.

ويؤكد فوجارتي أنهم اكتشفوا أن تناول الجرجير بنسب صغيرة نسبياً بشكل يومي يمكن أن يخفف من الآثار الضارة الناتجة عن الممارسة العنيفة للرياضة من خلال رفع مستويات مضادات الأكسدة الهامة في الجسم التي تعمل على حماية من الأخطار وفي الوقت ذاته تبقي أجسادنا في حالة لياقة.

كان قد شارك 10 رجال من الأصحاء في هذه الدراسة بمتوسط أعمار يبلغ 23 عاماً. وعلى مدار 8 أسابيع, تناول المشاركون 85 جراماً من الجرجير يومياً وهي تساوي تقريباً حزمة من الجرجير. وطُلب من هؤلاء المشاركين ممارسة تمارين على مستوى عالي من القوة بدون راحة. وعلى الجانب الآخر كان هناك مجموعة أخرى تمارس نفس المستوى من الرياضة لكن بدون استهلاك الجرجير.

الجرجير قد يخفف من أضرار الرياضة الشاقة

ويشير فوجارتي إلى أنهم قد لاحظوا أن هؤلاء الأشخاص الذين لم يتناولوا الجرجير على مدى الدراسة قد تعرضوا لأضرار في الحمض النووي بأجسادهم, وهو عكس ما حدث للمجموعة الأخرى التي كانت تتناول الجرجير. إلا أنه قد لوحظ أن تناول بعض الخضروات الورقية كان لها نفس التأثير الذي أحدثه الجرجير على المشاركين الذين تناولوها قبل التدريبات بساعتين.