الفلفل الحار (الشطة) يمكن أن يمنح قلبك قوة

الفلفل الحار (الشطة) يمكن أن يمنح قلبك قوة
| بواسطة : اون لاين | بتاريخ 19 مايو, 2015
أخر تحديث : الثلاثاء 19 مايو 2015 - 5:49 صباحًا
المصدر - فوائد

بالعربي | كثيرٌ منا يحْذَر حينما يتناول طعاماً حاراً لأنه من الممكن أن يفضي إلى اشتعال الفم الذي يؤدي إلى انفطار قلبك لوعة. إلا أن العلماء قد قدموا دليلاً طازجاً على أن الفلفل الحار هو غذاء صحي للقلب. جاء هذا خلال تقرير قدم في الملتقى الوطني الرابع والثلاثون بعد المائتين للجمعية الأمريكية للكيمياء والذي يعقد في غضون هذا الأسبوع.

وقد اهتمت الدراسة بالكابسيسين والذي له أثر ملتهب. حيث أن عائلة النباتات الحارة تحتوي على مواد تسمى بالكابسيسينات, وهي التي تمنح نباتات هذه العائلة الطعم الحار. ويستخدم الكابسيسين بالفعل في أغراض الطب كعلاج لالتهابات المفاصل وإزالة بعض أنواع الآلام. وكانت دراسة سابقة قد نصحت بتتبيل الطعام بالفلفل الحار لخفض ضغط الدم والكولسترول.

وقدم الدكتور “زين يو تشين” أستاذ علوم الحياة هذا البحث خلال الملتقى حيث قال أن أبحاثهم قد عززت وأوضحت كيف يمكن لهذه المواد التي توجد في الفلفل الحار أن تعمل على تحسين عمل القلب, كما أن لديهم تصوراً مفصلاً حول كيفية تأثير هذه المواد على الجينات المرتبطة بارتفاع نسبة الكولسترول في الدم أو الأوعية الدموية بشكل عام. حيث يؤكد أن بحثهم هو أول بحث يقدم ذلك التفاصيل.

فعلى سبيل المثال, قد وجد فريق البحث, أن الكابسيسين والمواد الأخرى التي تعزز من آلية عمل القلب تسير في اتجاهين. حيث تعمل على خفض نسبة الكولسترول في الدم عن طريق الحد من تراكمه في الجسم وزيادة معدل التخلص منه في البراز. بجانب أنها تعمل أيضاً على عرقلة عمل الجين المتسبب في ضيق الوعاء الدموي الذي يتسبب بدوره في الحد من تدفق الدم بشكل طبيعي نحو القلب وبقية الأعضاء.

ويستفيض يو تشين في عرضة لتفاصيل أدق حول بحثهم حيث يقول أنهم قد استخلصوا أن الكابسيسينات مفيدة لتحسين عمل مجموعة من العوامل المتعلقة بآلية عمل القلب والأوعية الدموية. ويضيف أستاذ العلوم الحيوية بالجامعة الصينية بهونج كونج, أنه بالطبع لا ينصح الناس بتناول الفلفل دون حد. حيث أنه حسب وصفه يقول أن النظام الغذائي الصحي هو الذي يكون دائماً معتدلاً, كما أن الفلفل الحار ليس بالبديل المطلق للأدوية التي تعمل في هذا الشأن.

وأجرى يو تشين وزملاءه بحثهم على الفئران, و لم يجروا تجاربهم بعد على الإنسان. حيث قسموا الفئران التي تم تغذيتها على محتوى كولسترول عال إلى مجموعات إما بتغذيتهم على غذاء خال من الكابسيسين أو تغذيتهم على غذاء محتوِ على الكابسيسين بقيم متفرقة.

قد يعمل الفلفل الحار على وصول الدم إلى القلب بشكل جيد

ومن خلال استعراضهم للنتائج, فقد وجد أن الكابسيسين قد أدى إلى خفض نسبة الكولسترول الضار بالدم, بينما لم يؤثر على الكولسترول الجيد. وهذه النتائج تصب في صالح وسائل خفض معدل النوبات القلبية أو السكتات الدماغية. كما أن الكابسيسين قد عمد إلى تعطيل نشاط الجينات التي تعرقل عمل الأوعية الدموية, مما يسمح للمزيد من الدماء بالتدفق خلالها.