فضيحة الفيفا : استقالة رئيس الاتحاد الألماني

فضيحة الفيفا : استقالة رئيس الاتحاد الألماني
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 11 نوفمبر, 2015
أخر تحديث : الأربعاء 11 نوفمبر 2015 - 2:30 صباحًا
المصدر - وكالات

بعد عشرة أيام سلسلة من الهجمات التي تستهدف الهيئات الوطنية لكرة القدم الألمانية، ورئيس الاتحاد يستقيل، الأزمة الفيفا قد فعلت الضحية. هذه المرة، وقال انه فولفغانغ Niersbach هو رئيس اتحاد كرة القدم الألماني، DFB. وقد اجتاحت انه بعيدا عن فضيحة فساد تحيط بمنح كأس العالم 2006 إلى ألمانيا.

“لقد أدركت أن الوقت قد حان بالنسبة لي لاتخاذ السياسية والمسؤولية” قال الرئيس المنتهية ولايته، بعد جلسة استماع قبل نظرائه في مقر الاتحاد في فرانكفورت. إلا أن هذا الأخير قد أكد انه “ما تخفيه” ولها “عملت خلال السنوات بطريقتها الخاصة، وجديرة بالثقة وصحيحة.”

وتأتي استقالة بعد أيام فقط من الإعلان عن التفتيش في مقر الاتحاد الالماني ولكن أيضا منازل وولفغانغ Niersbach، سلفه ثيو زفانتسيجر والاتحاد الأمين العام هورست شميت السابق.

دفعة من 6700000 €
المحققون ترغب في دفع 6.7 مليون $ لفيفا. بالنسبة للرئيس السابق لاتحاد الكرة الألماني، وطلب هذا المبلغ من قبل الهيئة الدولية كشرط مسبق لإطلاق منحة لتنظيم نهائيات كأس العالم 2006 في مبلغ 170 مليون يورو. وأوضح أن هذا القرار اتخذ فى “لقاء وجها لوجه” بين سيب بلاتر، رئيس الفيفا فرانز بيكنباور ثم رئيسا للمنظمة من اللجنة العالمية. الهيئة العليا لكرة القدم لديها بدورها رفضت هذه المزاعم.

والأسبوعية دير شبيجل كشفت هذه الحالة منتصف أكتوبر تثير الشكوك في الوقت نفسه من صندوق طين لشراء الأصوات في منح هذا الحدث لألمانيا. هذا سيئة السمعة العالمية لفرنسا التي شهدت وداع زين الدين زيدان في المباراة النهائية، بعد نزوة بالنظر إلى المدافع ماركو ماتيراتزي لم ينته الحديث معه.