اخبار رمضان في فلسطين : “القطايف” .. أساسيات المائدة الفلسطينية في رمضان

اخبار رمضان في فلسطين : “القطايف” .. أساسيات المائدة الفلسطينية في رمضان
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 19 يونيو, 2015
أخر تحديث : الجمعة 19 يونيو 2015 - 2:24 صباحًا
المصدر - متابعات

بالعربي | اخبار رمضان في فلسطين : “القطايف” .. أساسيات المائدة الفلسطينية في رمضان، يقبل الغزيين في شهر رمضان المبارك علي شراء حاجياتهم وما يلزم لاستكمال موائدهم، فالأسواق في غزة تعج بالمتسوقين منذ الصباح حتى المساء علي الرُغم من الوضع الاقتصادي المتردي في قطاع غزة .

اخبار رمضان في فلسطين

حلويات ” القطايف ” هي الحلوى العربية التي عُرفت في بلاد الشام ومصر وتونس ولها شعبية خاصة في شهر رمضان وتُعد من الحلوى الرئيسية التي يناولها الصائمون بعد الإفطار، وتتكون من فطيرة أو عجينة تسمى عجينة القطايف محشوة بأصناف مختلفة من الحشوة وتقدم اما مشوية أو مقلية أو بعض المناطق يتناولها نيئة .

أشرف المزنر والذي يعمل في صناعة القطايف منذ ما يزيد عن 15 عام، يصنع القطايف في مصنعه غرب مدينة غزة ويُقبل المواطنين علي شراء هذه الحلوى منه مع بدء ساعات العصر، استعدادا لتحضيرها بعد الإفطار .

يقول ” المزنر ” بأن شهر رمضان له حلوياته الخاصة ومشاريبه الخاصة، والقطايف اصبح من الحلوى الرئيسي في شهر رمضان مثله مثل عرق السوس والخروب وقمر الدين .. الخ .

ويضيف ” المزنر ” بأن المواطنين يقبلون عليه منذ ساعات الظهر، ويعمل هو وأشقائه وبعض العاملين الذي يبلغ عددهم 15 عامل، يشرفوا علي عجن وخبز وبيع القطايف للمواطنين إضافةً لبعض المكسرات والاجبان والحشوات المختلفة التي يصنعها داخل مصنعه .

ويضيف ” المزنر ” قوله : بأن هذا الموسم يختلف عن المواسم الاخرى في شهر رمضان، فالعام الماضي كانت الحرب قد وضعت أوزارها، ولم يكن آنذاك بيع علي هذه الحلوى بعكس هذا العام، مضيفاً بأن علي الرغم من ارتفاع اسعار المحتويات التي تحتويها هذه الحلوى ، إلا أن سعرها مازال مثل العام الماضي ويبلغ ( 8 شواقل ) للكيلو.

” عمر أبو إسماعيل” والذي وقف أمام محل الحلويات ينتظر دوره يقول لمراسلنا ” بأنه يفضل تناول القطايف المحشوة بالقشطة لما تتميز به من طعم مختلف، إضافةً لبعض الحلويات الأخرى، والذي عبر أيضاً عن سعادته وهو يقوم بشراء بعض الحلوى من بينها القطايف لزيارة صلة رحمه وتقديمها كـ هدية لشهر رمضان .

من جهة أخرى عبرت المُسنة أم يوسف ( 66 عام ) عن حُبها لتناول قطايف رمضان، بالإضافة بأن هذه الحلوى أصبحت هدية يمكن تقديمها للأقارب والجيران مع مرور الزمن