رمضان أكثر من شهر من الصبر و الحرمان

رمضان أكثر من شهر من الصبر و الحرمان
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 20 يونيو, 2015
أخر تحديث : السبت 20 يونيو 2015 - 5:14 مساءً
المصدر - وكالات

بالعربي | شهر رمضان الذي يبدأ الخميس في كثير من بلدان العالم الإسلامي ليس فقط فترة من الحرمان والنواهي، هو في المقام الأول وقت المؤمن يجب أن يأتي إلى الله ويبدأ البحث داخل “الرجل الجديد” .

رمضان أكثر من شهر من الحرمان

“كل شيء له ربيع وربيع القرآن هو شهر رمضان”: هذه الكلمات، ونسبت إلى النبي محمد، وتظهر أهمية هذا الشهر للمؤمنين، ودعا إلى القيام برحلة إلى الطهارة الروحية.

يعتبر شهر رمضان مقدس لأنه كان عندما نزل القرآن على محمد. بل هو أيضا الشهر الذي صفدت الشياطين، وأبواب جهنم مغلقة وفتح الفردوس وبالتالي هو أفضل وقت للالاقتراب من الله، لمغفورة الخطايا السابقة وإعطاء بركاته .

من جانب تفرد الشهر التاسع من التقويم القمري الإسلامي، يجب على المؤمنين الامتناع عن الأكل والشرب، والعلاقات الجنسية من الفجر حتى غروب الشمس، وانظر الى تناول وجبات الطعام، والنوم والعمل تغييرا جذريا في هذه الفترة .

على الرغم دائما يصر كل شيء ينطوي رمضان الحرمان، لديها قبل كل شيء شعور تنقية: يجب أن يمتنع المؤمن من الكذب، وجود سوء السلوك أو مهينة للآخرين، لذلك يفسد صومه.

كان النبي محمد اضح جدا: “هناك أشخاص الذين يحصلون على شيء من صومه إلا الجوع والعطش”.

لديه مسلم لنشر الجهد اليومي لتأديب رغباتك وجسمك، تطهر نفسك، والتشكيك سلوكهم وتشجيع مشاعر “ايجابية” المحبة والإخاء.

يجب وقف الفتنة مع الجيران أو الشركاء في هذه الفترة.

لقد حان الوقت أيضا لتعزيز الروابط الأسرية، وخاصة في عهد “إفطار الصائم” (كسر سريع) حيث تجمع العائلة حول المائدة، في كثير من الأحيان في الشركة من الأسرة أو الجيران أو الأصدقاء.

مضاعفة الممارسين المؤمنين قراءة القرآن، وأنها تسعى لتطبيق روح الكتاب المقدس في حياتهم اليومية، والذهاب الى المساجد وأداء الصلوات إضافية (التراويح، صلاة الليل خاصة من رمضان) وصلوات خاصة المتكررة بين عشية وضحاها مع الثقة التي سيتم الوفاء رغباتكم.

هذا الشهر القنوات في الدول العربية-مسلم يخططون برامج الدعاة خاص تذكير المؤمنين فضائل شهر رمضان، أن هذه المبادئ التوجيهية الروحي والحاجة إلى نهج الآخرين والتسامح.

تأخذ أيضا فرصة لنتذكر رمزية كبيرة من هذا الشهر أن أعمال عظيمة للإسلام والمعارك التي سمحت توسعها وقعت في هذا الشهر.

يرتبط شهر رمضان مع فكرة “تطهير” الجسد والروح، وكثير من الذين في هذا الشهر صياغة أفضل نواياهم لتغيير حياتهم: أولئك الذين لا يصلي قبل ان تختار من رمضان، والبعض الآخر يستخدم في الإقلاع عن التدخين ، والحصول على ممارسة أو أن يتوافق مع العائلة أو الأصدقاء.

الإذاعة والتلفزيون تسعى لتشجيع المؤمنين على تغيير سلوكهم أو اعتماد نظم غذائية صحية وترتيبات المعيشة.

وهنا هذا الشهر، شهر من الحياة والتجدد الروحي للمؤمنين. والشعور المتأصل ذلك من الشهر المقدس يذكر دائما جنبا إلى جنب مع كلمات مثل “المباركة” أو “رحيم”. وغالبا ما يضيف: “هل الخلاص من الجحيم”.