خاطرة إيمانية حول حديث الصخرة

خاطرة إيمانية حول حديث الصخرة
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 7 أبريل, 2015
أخر تحديث : الثلاثاء 7 أبريل 2015 - 8:09 صباحًا
المصدر - وكالات

بالعربي | في الصخرة ( اللهم إنه كانت لي ابنة عم كانت أحب الناس إلي – وفي رواية : كنت أحبها كأشد ما يحب الرجال النساء – فراودتها على نفسها فامتنعت ، حتى ألمت بها سنة من السنين فجاءتني فأعطيتها عشرين ومائة دينار على أن تخلي بيني وبين نفسها ففعلت ، حتى إذا قدرت عليها – وفي رواية : فلما قعدت بين رجليها ، قالت : اتق الله ولا تفضن الخاتم إلا بحقه ، فانصرفت عنها وهي أحب الناس إلي ، وتركت الذهب الذي أعطيتها ، اللهم إن كنت فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافرج عنا ما نحن فيه ، فانفرجت الصخرة غير أنهم لا يستطيعون الخروج )

ما أروع هذا الشطر من ذاك الحديث المعروف !!

انظروا إلى كم الجرائم ومداها :
راودها عن نفسها في الحرام بإلحاح
واستغل مصيبة امرأة ضعيفة من رحمه بكل دناءة
وجلس بين شعبها الأربع ولعله اطلع على ما لا يحل له

ولكن في النهاية ………… غلبه دينه وخوفه من الله
ثم صارت فعلته هذه من أعظم القربات عند الله !!

الشاهد :
كلنا بشر ، والوقوع في الخطأ وارد جدا
ولكن معدن الإنسان الإيماني الحقيقي = يظهر في النهاية