13رمضان في مثل هذا اليوم استشهاد السلطان مراد الأول

13رمضان في مثل هذا اليوم استشهاد السلطان مراد الأول
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 30 يونيو, 2015
أخر تحديث : الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 12:21 مساءً
المصدر - متابعات

بالعربي | 13 رمضان يوم استشهاد السلطان العثماني مراد الأول ، حاول أمير دولة القرمان في أنقرة أن يعد جيشًا مكونًا من جيوش الأمراء المستقلين في آسيا الصغرى لقتال العثمانيين، لكنه فوجئ بجيش مراد الأول يحيط بمدينة أنقرة، فاضطر لعقد صلح معه يتنازل فيه عن أنقرة.

استولى على مدينة فيلبة فصارت القسطنطينية محاطة بالعثمانيين، واضطر إمبراطورها لدفع الجزية، ومن ثَم حاول الأمراء الأوربيون الاستنجاد بالبابا وبملوك أوربا الغربية ضد المسلمين، فلبى البابا النداء وبعث لملوك أوربا عامة يطالبهم بشن حملة صليبية جديدة، ولكن ملك الصرب لم يتوقع الدعم السريع، فاستنهض الأمراء المجاورين له وهم أمراء البوسنة والأفلاق (جنوبي رومانيا) واتجهوا نحو أدرنة أثناء انشغال السلطان مراد الأول ببعض حروبه في آسيا الصغرى، غير أن جيش العثمانيين أسرع للقائهم وهزمهم هزيمة منكرة.

قام بتنظيم فرق الخيالة التي عرفت باسم سيباه، ويقصد بها الفرسان، كما فُتح في عهده مدينة صوفيا عام 784هـ بعد حصار دام ثلاث سنوات، وفتحت مدينة سالونيك اليونانية. تمرد عليه ابنه ساوجي بالاتفاق مع ابن إمبراطور القسطنطينية، فأرسل إلى ابنه جيشًا فقتله وقتل ابن الإمبراطور البيزنطي أيضًا. حاول أمير البلغار الهجوم على الدولة أثناء انشغال السلطان في حروبه في الأناضول، ولكن الجيوش العثمانية داهمته، وفتحت بعض أجزاء من بلاده، ففرَّ إلى مدينة نيكوبولي فهزمه العثمانيون مرة أخرى، وقد تم في عهده غزو مدينة صوفيا عاصمة البلغار ومدينة سالونيك.

حاول (لازار) ملك الصرب الانضمام للألبانيين ومحاربة العثمانيين، فأدركه الجيش قبل وصوله إلى مبتغاه في سهل قوصوه (كوسوفو)، وفي المعركة انحاز صهر لازار إلى جانب المسلمين بفرقته المؤلفة من عشرة آلاف مقاتل، فانهزم الصربيون ووقع ملكهم أسيرًا بأيدي المسلمين وهو جريح، فقتلوه انتقامًا لأفعاله الخسيسة بأسراه من المسلمين. وفي نهاية المعركة كان السلطان مراد يتفقد القتلى، فقام إليه جنديٌّ صربي جريح من بين القتلى وطعنه بخنجر فقتل شهيدًا، وكان ذلك في الثالث عشر من رمضان عام 791هـ، فرحمه الله رحمة واسعة .