امرأة تحصل على ابنتها بعد 21 يوما في انتظار اختبار الحمض النووي

امرأة تحصل على ابنتها بعد 21 يوما في انتظار اختبار الحمض النووي
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 16 أغسطس, 2015
أخر تحديث : الأحد 16 أغسطس 2015 - 2:44 صباحًا
المصدر - وكالات

فيليز-مالاجا (مالقة)، 7 يوليو (EFE) .- وقد تم الآن سحب بريطاني 27 عاما ابنتها من مستشفى منطقة AXARQUIA في بلدة فيليز-مالاجا، الذي يخضع لحراسة بأمر من المحكمة، بعد انتظار لمدة 21 يوما بعد تأكيد اختبار الحمض النووي أنه كان في الواقع والدة الطفل.
أعلن ستاسي كوتل 17 يونيو الماضي إلى قسم الطوارئ في المستشفى الذي أنجبت الفتاة في اليوم السابق في منزل مستأجر في بلدة أريناس وتهدف إلى تسجيل.
ومع ذلك، وبعد الكشف على الطفل، ويشك الأطباء أن كان لي بضع ساعات من الحياة، وبالتالي فإن البروتوكول الذي ينطبق في الحالات التي توجد فيها شبهات حول تم تفعيل الأمومة للمرأة.
كان البريطانيون غادروا المستشفى وعاد إلى اريناس الإيجار، حيث كانت تقع من قبل الشرطة الوطنية، التي أدى بها إلى المستشفى مع الطفل.
وكانت امرأة في الأسابيع الأخيرة في غرفة المستشفى، برفقة والدتها والأخرى ابنة ثلاث سنوات، في انتظار نتائج اختبارات الحمض النووي التي أمرت بها محكمة فيليز-مالاجا.
وقالت مصادر من الوفد مقاطعة الصحة إيفي أنه في فترة ما بعد الظهر في وقت مبكر تلقي أمر القاضي التصديق على الطفل الأم بين البريطانيين والطفل، لذلك كان رفضوها وحفظت القضية العلاقة.
خرجت الفتاة مع شهادة ميلاده وأعطت موعد للمتابعة في الرعاية الصحية الأولية.
من جانبها، قالت كوتل إيفي انه “مسرور جدا وسعيد” لتكون قادرة على مغادرة المستشفى، الذي خلف حوالي الساعة 16.00.
وأشار إلى أن ما حدث “سيئة جدا” في الأسابيع الأخيرة، والتي لم يريد أن ينفصل عن لحظة الطفل، وانتقد الأطباء تأكيد أن أنجبت ولكن السؤال الفتاة كان لها بحجة أن وكان حجم أكبر من الأطفال حديثي الولادة.
وقد لاحظت كوتل التي قدمت جميع الوثائق المتعلقة بالحمل، ولكن تمت زيارتها من أجل التغلب على عملية فحص الحمض النووي من أجل مغادرة المستشفى مع ابنتها، الذي لم يقدم أي اعتذار.
وقد ذكر مصادر الوفد الصحة أن مندوب الحكومة للمجلس في مالقة، خوسيه لويس رويز اسبيخو، فقد كان في كل الأوقات الاتصال بالقنصلية البريطانية في مدريد أن يقدم تقريرا عن حالة هذه المرأة، الذين جاءوا ل ملقة الماضي 1 يونيو.