اسرع طريقة لعمل الحمص

اسرع طريقة لعمل الحمص
| بواسطة : عبد الحليم | بتاريخ 21 سبتمبر, 2015
أخر تحديث : الإثنين 21 سبتمبر 2015 - 2:03 مساءً

مشاهدينا ومتابعي موقع بالعربي انه ليبهج القلوب والصدور ويسعدنا ان نضع بين ايديكم طريقة لعمل الحمص،

المقادير لعمل الحمص

-نصف كيلو من الحمص اليابس او ممكن استخدام الحمص المعلب

-2 ثوم مهروس حسب الرغبة -كوب صغير من الطحينية -كوب صغير من عصير الليمون -ربع كوب من الماء -ملح (حسب الذوق) – زيت زيتون

-بقدونس للتزين

طريقة عمل الحمص

-يتم نقع الحمص اليابس في الماء لمدة 6 ساعات قبل الطبخ

-يطبخ الحمص المنقوع بعد تصفيته من ماء النقع بوضعه على النار بماء مغلي مسبقا ويترك على النار لمدة ساعة حتى النضج

– يصفى الحمص بعد نضجه من الماء ثم يحتفظ بالماء المغلي

-يُوضع الحمّص في الخلاّط ،او ويُهرس حتى يصبح ناعم جدا ومهروس

-ممكن اضافة القليل من الثّوم

– اضافة عصيراللّيمون، والطحينة، وماء بارد، وبعض الملح

-ثم يُتم خلط المكونات مع بعضها البعض جيدا

طريقة التقديم

-يُفرد الحمص في طبق التقديم

-يُزَيَن الطبق بالقليل من الحُمّص الحبّ المطبوخ

-اضافة قليل من زيت الزّيتون

-رش البقدونس على الطبق -ممكن رش القليل من السماق او البابريكا للتزين وذلك حسب الرغبة وصحتين وعافية

فوائد الحمص

– يحتوي الحمص على (164ك. كالوري/100غ)من السعرات الحرارية

– يحتوي الحمص على البروتينات، الكربوهيدرات والألياف وفيتامينات ومواد معدنية

-يحتوي الحمص على الدهون غير الضارة

– يعتبر الحمص منشط لمرضى الحصى في الكلى والمجاري البولية.

-يحتوي الحمص على الزنك والفوسفور والحديد والنحاس فهو مقوي لجهاز المناعة ومنشط للذاكرة ومقوي للعظام والأسنان

– يساهم الحمص في بناء الخلايا و أنسجة القلب والدماغ والعضلات – يخفض الحمص من الكولسترول الضار في الدم

-يعمل الحمص على تنظيم مستوى السكر في الدم ويمنع الأكسدة لاحتوائه على السابونين.

– ينصح بعدم الإفراط في تناول الحمص للاشخاص المصابون بضعف في الجهاز الهضمي وذلك لاحتوائه على كمية قليلة من حمض الأوكزاليك.

-يحتوي الحمص على الألياف الذائبة في الماء وعلى أنواع من السكريات المعقدة التي تساهم في تنظيم نسبة السكر والكولسترول في الدم.

-إن مادة “السابونين “المتوافرة في الحمص او في معظم الحبوب تقلل من امتصاص الكولسترول فانه مفيد للمرضى المصابين بالكلسترول وتعمل هذه المادة على مقاومة السرطان وذلك عن طريق زيادة قدرة جهاز المناعة على مقاومة الخلاياالسرطانية