كوبا تحذير من ارتفاع الحمل في سن المراهقة

كوبا تحذير من ارتفاع الحمل في سن المراهقة
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 13 ديسمبر, 2015
أخر تحديث : الأحد 13 ديسمبر 2015 - 9:19 مساءً
المصدر - وكالات + ترجمة بالعربي

في عام 2014 معدل الخصوبة في الأطفال دون سن 20 عاما من 51.6 لكل ألف امرأة في تلك الفئة العمرية تم تسجيله، والحمل في سن المراهقة قد ازدادت في كوبا، حيث تم تسجيله في عام 2014 معدل الخصوبة في الأطفال دون سن 20 عاما من 51.6 لكل ألف امرأة في تلك الفئة العمرية.

أكثر من 15٪ من معدل الخصوبة الإجمالي في البلاد، وفقا البيانات التي نشرت اليوم في الصحف الرسمية.

بدء ممارسة الجنس في سن أصغر بصورة متزايدة، بين 12 و 13 سنة في المتوسط، وقد أثار أجراس الإنذار بين الأطباء والممرضين والعاملين في وزارة الصحة العامة (MINSAP)، وباحثين من مركز الدراسات السكانية من بين كيانات أخرى، يقول مقال في الجريدة الرسمية “خوبينتود ريبيلدي”.

في المقاطعات الشرقية، وبخاصة في غرانما، تم تسجيلها لاس توناس وهولغوين معظم حالات الحمل بين المراهقات، بينما على المستوى الوطني، زيادة طفيفة في خصوبة المراهقات في الفئة العمرية وقد أثبت ما بين 10 و 14 سنة من العمر، في حين أن انخفاضا طفيفا لهذه الظاهرة يمكن أن ينظر الذين تتراوح أعمارهم بين 15-19 عاما.

هذا الباحث قيل مركز الدراسات الديموغرافية (CEDEM) من جامعة هافانا، رودريغيز daylin نتائج الثالث عشر ورشة عمل حول حوارات الشباب، الذي نظمه مركز دراسات الشباب (CESJ) يعقد هذا الاسبوع في هافانا ونقلت قوله.

وجد الباحث أنه “قلق” كيفية مؤخرا نمت الخصوبة في سن المراهقة في المدن، على الرغم من حالات المراهقات الحوامل تسود في المناطق الريفية من الجزيرة.

المعتقدات الخاطئة، وسذاجة تلك المرحلة من الحياة، والتضليل وغير ناضجة أن شيئا سيئا قد يحدث، قامت قناعة لا قليل من المراهقين بدء الجماع دون المسؤولية الواجبة التي تأتي مع هذا القرار، يحذر التقرير.

ويلاحظ أيضا أن نتيجة CESJ مشروع “المراهقون والشباب الكوبيين في مجالات الأسرة وشريك،” خلص فبراير الماضي، ومن الشائع لحالات الحمل بين المراهقات ويقدم كحدث “غير مرغوب فيه أو غير مخطط له” مع علاقة ضعيفة.

كما يشير إلى أن هذا الظرف يحدد موقف الرفض ويختبئ حالتهم خوفا من رد فعل المجموعة العائلية، مما أدى إلى سيطرة ما قبل الولادة “في وقت متأخر أو غير كافية”.

“الحمل رشقات نارية في الحياة في وقت والمراهقين الذين لم تصل بعد إلى مرحلة النضج الجسدي والعقلي، وأحيانا في ظروف غير مواتية مثل نقص التغذية، وفي بيئة الأسرة مهيأة لقبول ذلك، مرافقة وحماية” وتقول الدراسة.

تلاحظ أن بين الآثار النفسية والاجتماعية للحمل في هذه المرحلة تبرز حقيقة أنهم هم من الشباب الذين ما زالوا يدرسون أو البدء بها في الحياة العملية، حتى أن هذه العملية “يتداخل مع من التعليم والعمل وكمحترفين في المستقبل “بالإضافة إلى تنطوي على” التحدي الاقتصادي للأسرة “و.