فيديو | غضبَ من المرأة فقطع يدها بالساطور

فيديو | غضبَ من المرأة فقطع يدها بالساطور
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 2 أغسطس, 2016
أخر تحديث : الثلاثاء 2 أغسطس 2016 - 9:48 مساءً
المصدر - وكالات

غضب أحدهم من امرأة بعد أن طالبها بالدين الذي استحق موعده ورفضت هي أن تدفع، فقام بضربها بالساطور على مرأى كاميرات التصوير الموجودة في المكان، وقد كانا في محلٍ للقمار ويستخدمانِ آلات Slot Machine أو “آلات الحظ”، كما يسميها المقامرون العرب، وبضربة “مجرمة” الطراز، قطع يدها في المحل المجاور لسوبرماركت، في Alajuela المعروفة بثاني مدن كوستاريكا، بعد عاصمتها سان خوسيه.

انتشرَ خبر المرأة ذات اليد اليسار المبتورة، عبر حدود البلاد الواقعة بين بنما ونيكاراغوا في أميركا الوسطى، عبر وسائل إعلام كثيرة عززت الأدلة بفيديو بثه أمس الأحد موقع LiveLeak، مرفقاً بأسطر قليلة مما طالعت “العربية.نت” تفاصيل أكثر عنه بمواقع إخبارية محلية، منها موقع صحيفة La Nación الأكثر توزيعاً، وقيل فيه أن عمر المبتورة يدها 61 واسمها جيراردينا مورا، وهي جارة لسوبرماركت صغير (عيار كوستاريكا) ووجدته فيه صدفة يشتري حاجياته الأحد الماضي.

عاد بساطور بتّار

طالبته بما استحق عليه، وهو مبلغ 80 ألف Colón يعادل 145 دولاراً تقريباً، ويبدو أن ملاسنة جرت بين الاثنين عندما خرجا من المكان، فشعر بغيظٍ تجاهها ولكنه تمالك أعصابه بنفس اللحظة وطلب منها انتظاره على الرصيف ليأتيها بالمبلغ من البيت، وعندما أمطرت دخلت المحل لتنتظره فيه، وراحت تقامر بالقليل انتظاراً لعودته، فنفذ ريفيرا ما وعدها به تماماً: ذهب إلى البيت، وفعلاً عاد منه إلى المكان، لكن ليس معه ما يساوي حفنة من الدولار، بل مع ساطور بتّار.

اقتحم المحل، وانهال عليها بضربة ساطورية قطعت معظم يدها اليسرى، فتدلت معلقة تكاد تنفصل عن جسمها وتسقط على الأرض التي تلطخت بدمها المسفوك، طبقاً لما نراه في الفيديو الذي تعرضه “العربية.نت” الآن، بعد أن أفرجت عنه الشرطة، ناقصاً البقية الأهم، لأنها دامية ومقززة، لكن بقية الخبر تقول إنه تابع هجومه عليها، فأحدث بيدها الثانية جرحاً عميقاً، وأدماها بغزارة وهي شبه مغمى عليها، وبثوانٍ لاذ ريفيرا بالفرار من بستان خلفي في عتمة الليل.

نقلوها إلى مستشفى قريب، بقيت فيه 5 أيام، وأثناءها أكملوا بتر يدها بعملية جراحية، وعالجوها مما أصابها من جروح ورضوض، ثم وعدتها الشرطة بالبديهي في معظم الدول: أن تعتقل الفار من العدالة بأسرع وقت.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بالعربي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.