الطفلة روان وهى أصغر طفلت تزوجت وأنتهى زوجها بكارثة كبرى يوم الزفازف

الطفلة روان وهى أصغر طفلت تزوجت وأنتهى زوجها بكارثة كبرى يوم الزفازف
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 25 نوفمبر, 2016
أخر تحديث : الجمعة 25 نوفمبر 2016 - 9:11 مساءً
المصدر - متابعات
غادرت “روان” الحياة وهي طفلة تبلغ 8 سنوات على فراش الزوجية في ليلة دخلتها بعد زواجها برجل أربعيني، هذا الأخير لم يحترم طفولة ريان وكان السبب في وفاتها نتيجة الجروح العميقة التي تعرضت لها في مهبلها أثناء عملية الايلاج التي كانت بطرقة وحشية وغير آدمية.

ولم تكن تعلم الطفلة روان بعد زواجها بهذا الوحش، أن مغادرتها البيت صوب فندق بمدينة حرض اليمنية سيكون بمثابة مغادرة نهائية للحياة، بعد أن دخل بها بطريقة وحشية مزقت براءة الطفلة، حيث كانت نتيجة الغريزة الحيوانية جروحا عميقة في الرحم والأعضاء التناسلية لتفارق الحياة على الفور.

وفور وقوع هذه الجريمة النكراء في حق الطفولة البريئة ناشد نشطاء يمنيون الأجهزة الأمنية بالبلاد إلى القبض على الوحش الذي تسبب في قتل روان ، وولي أمرها، حتى يكونا عبرة لكل من تسول له نفسه تعريض القاصرات من بنات اليمن إلى الموت من خلال تزويجهن لرجال يكبرونهن بسنوات.
وللإشارة فإن اليمن إلى جانب العديد من الدول العربية والاسلامية ، مازالت تعرف حالات زواج لقاصرات لم يبلغن سن الرشد ولا يمكنهن ممارسة العلاقة الجنسية الكاملة التي تتطلب حسب المختصين زواج رجل وامرأة بالغين، حتى لا تحدث مضاعفات خطيرة قد تؤدي إلى الوفاة كما هو حال الطفلة روان.
1

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بالعربي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.