الخادمة الإثيوبية تتحدث بعد نجاتها من الموت في الكويت.. بعد إلقاء نفسها من الطابق السابع

الخادمة الإثيوبية تتحدث بعد نجاتها من الموت في الكويت.. بعد إلقاء نفسها من الطابق السابع
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 2 أبريل, 2017
أخر تحديث : الأحد 2 أبريل 2017 - 9:02 مساءً
المصدر - متابعات

قالت الخادمة الإثيوبية، التي سقطت من الطابق السابع في الكويت، إنها “لم تحاول الانتحار، بل إنقاذ نفسها من المرأة التي كانت عازمة على قتلها بعيداً عن الأنظار في حمام المنزل”.

وجاء ذلك في أول تصريح للعاملة من سريرها في المستشفى، نشرته على موقع “فيس بوك”، وفقاً لما ذكره موقع “العربية نت”، الأحد 2 أبريل/نيسان 2017.

وكان مقطع فيديو انتشر لامرأة وهي تصور العاملة الإثيوبية متشبثة بيدها اليمنى بشرفة المنزل، وطالبت العاملة صاحبة المنزل بمساعدتها، فيما اكتفت الأخيرة بالقول: “يا مجنونة تعالي”، دون أن تساعدها، وظلت تصور العاملة إلى أن سقطت من ارتفاع شاهق.

وشكرت العاملة في مقطع الفيديو اهتمام الناس بصحتها، وقالت إنها تتعافى من جروحها، ولفتت -وفق قولها- إلى أنها لم تكن تنوي قتل نفسها، بل لفت أنظار الناس إلى جريمة قتل كانت ستُرتكب بحقها.

وبعد ساعات من انتشار المقطع، أوقفت الشرطة الكويتية مساء الجمعة، 31 مارس/آذار 2017، المرأة التي صورت مقطع الفيديو ونشرته على وسائل التواصل الاجتماعي، وفقاً لما ذكرته معلومات صحفية ومنظمة غير حكومية.

وأمر وكيل النائب العام الكويتي، المكلف بالتحقيق في القضية باحتجاز السيدة، على أن تُعرض عليه مجدداً يوم الأحد. وأنكرت السيدة تهمة الإهمال والتقصير التي وُجِّهت إليها، وعلَّلت ذلك بأنها خشيت إن هي مدت يدها للخادمة التي استنجدت بها، أن تسحبها هي للأسفل، بحسب ما ذكرته صحيفة “الراي” الكويتية، أمس السبت.

كما دعت الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان السلطات إلى التحقيق في القضية والاحتكام للقضاء، وفقاً لما ذكرته صحيفة “القبس”.

ويقدر عدد العمال المنزليين، وأكثريتهم من جنسيات آسيوية، بأكثر من 600 ألف شخص في الكويت، التي تضم 3,5 مليون نسمة ثلثاهم من الأجانب.