معرض لبيع النساء في إسرائيل أسعارا تتراوح بين 5500 إلى 11000 دولار

معرض لبيع النساء في إسرائيل أسعارا تتراوح بين 5500 إلى 11000 دولار
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 29 يونيو, 2017
أخر تحديث : الخميس 29 يونيو 2017 - 5:41 مساءً
المصدر - وكالات

“امرأة” للبيع” هو عنوان جديد في تل أبيب، فقد فوجئ المتسوقون في سوق تجاري هناك بوجود بضاعة جديدة في نوافذ عرض أحد المتاجر، وهي نساء حقيقيات، من لحم ودم، عـُاـّقت عليهن بطاقات تحمل أسعارا تتراوح بين 20 ألف شيقل و40 ألف شيقل (5500 إلى 11000 دولار). وقد قامت منظمة إسرائيلية مناهضة للاتجار بلبشر بهذا العمل يوم الثلاثاء، ووقفت النساء بنظام التناوب في نافذة العرض التي استأجرتها المنظمة غير الحكومية في وسط مركز تجاري تحت عنوان “امرأة للبيع”.

معرض للفت الانتباه، واقتراح لمشروع قانون يحد من الظاهرة

وقال أوري كيدار، المؤسس المشارك للمنظمة، انه يأمل أن يجبر العرض الرأي العام الإسرائيلي على مواجهة حقيقة الاتجار بلبشر المؤلمة. وقال كيدار: “ما نراه هنا اليوم هو مثال لما يجري في منازل وأقبية هذه المدينة.. لكننا اليوم نعرضه في وسط هذا السوق التجاري حتى يتسنى للناس أن يفهموا. ليس بوسعهم النظر إلى الاتجاه الآخر.”
وطولب المارة بتوقيع التماس يناشد وزير العدل الإسرائيلي قبول مشروع قانون للسماح بمقاضاة من يمارسون الرذيلة من أجل تقليل معدلات تهريب النساء إلى إسرائيل. وقال منظمو العرض أن مشروع القانون المقترح يفرض عقوبة السجن ستة أشهر لمن يمارس الرذيلة، وذلك في إطار إستراتيجية لمكافحة التجارة بالنساء، والتي يقدر رأسمالها بمليار دولار، من خلال الحد من الطلب بدلا من استهداف النساء اللائي يعملن في صناعة الرذيلة.

إسرائيل، محطة عبور النساء المتاجر بهن
وتقول المنظمة غير الحكومية التي بادرت لتنظيم هذا المعرض إن إسرائيل تعتبر دولة محطة للاتجار بالبشر، لاسيما من جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق. وتهرب النساء والأطفال عبر الحدود المصرية. وعادة ما يباعون ثم يعاد بيعهم وهم يتعرضون للاعتداءات والاغتصاب وحتى التجويع.

الأرقام الحقيقية أكبر من الأرقام الرسمية بكثير

ورغم عدم وجود أرقام مؤكدة لأعداد النساء اللائي هربن إلى إسرائيل، فان الإحصاءات الحكومية تقدر أن أكثر من ثلاثة آلاف ضحية تقمن في إسرائيل اليوم. وترى المنظمة غير الحكومية أن الأرقام أعلى من ذلك بكثير جدا.

شاهد بافيديو