تفسير الاحلام , تفسير رؤيا الأذان والأقامة في المنام , ابن سيرين

تفسير الاحلام , تفسير رؤيا الأذان والأقامة  في المنام , ابن سيرين
| بواسطة : اية الخطيب | بتاريخ 1 مايو, 2015
أخر تحديث : الجمعة 1 مايو 2015 - 9:44 مساءً
المصدر - وكالات

يسعدنا ويسرنا متابعينا الأعزاء أن نقدم لكم تفسير رؤيا الأذان والأقامة. قال ابن سيرين :

  • أن من رأى نفسه يؤذن أو يقيم الصلاة مرة أو مرتين وصلّى فريضة فسيرزق حجا وعمرة  .
  • ومن أذن على مئذنة فسيدعو إلى الحق ويؤمل له الحج ، أما من أذن في بئر فهو يحث القوم على السفر البعيد  .
  • أما من رأى أنه مؤذن وهو ليس كذلك أصبح واليا على مكان بقدر ما يبلغ صوته ، ومن أذن على مكان مرتفع ظفر بولاية من أعجمي ، وإن كان غير مؤهلا للولاية ظفر بربح في حرفة أو تجارة    .
  • ومن غير في كلمات الأذان أو انقص أو زاد فيها فيكون ظالما للناس حسب النقصان أو الزيادة  .
  • ومن أذن في الطريق وكان رجلا صالحا فسيأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ، وإن كان فاسدا فسوف يضرب   .
  • ومن رأى أنه يؤذن فوق حائط فهو يعمل على التصالح مع أحد الناس ، وإذا أذن فوق منزل فسوف يموت أهل هذا المنزل ، وإن أذن فوق الكعبة فسوف يظهر بدعة ، أما الأذان في داخل الكعبة فهو غير محمود   .
  • أما من أذن فوق سطح جاره فسوف يخون جاره في زوجته  .
  • ومن أذن في قوم لم يستجيبوا لأذانه فهم قوم ظالمون   .
  • ومن رأى غلاما يؤذن فهذه براءة لوالديه من البهتان والكذب   .
  • أما الأذان في الحمام فهو غير محمود لا في الدين ولا في الدنيا ، ومن أذن على باب السلطان فهو لا يقول إلا الحق  .
  • وإن أذن في قافلة فهو سارق ، ومن أذن في البرية فهو جاسوس للصوص   .
  • ومن أقام الصلاة أو صلّى قائما فسيطلق سراحه إذا كان مسجونا ، وإن كان غير مسجون فيحسن الثناء عليه  .
  • ومن أقام الصلاة فوق سرير أو على باب بيته فسيموت ، ومن أذن لاعبا أو لاهيا فسيذهب عقله   .
  • ومن رأى نفسه أنه أذن وأقام وصلّى فقد انتهى عمله وسيموت .
  • ومن رأى أنه سمع الأذان في السوق فسيموت أحد من أهل ذلك السوق ، ومن سمع ما كرهه من الأذان فسوف ينادى عليه في شيء مكروه    .
  • وإن رأى الأذان في مكانه انسان صالح فهو محمود ، وإن رأه انسان غير صالح في غير مكانه فهو انسان غير محمود وإن أذن في مكان قذر فهو يسعى إلى الصلح مع انسان أحمق ولا يقبله منه الأحمق ، وإذا أذن في منزل فهو يدعو امرأة إلى الصلح وإذا اضطر للأذان فسيغشي امرأة  .

وقال النابلسي :

  • أن من أقام الصلاة في المنام فسوف ينجز الوعد ويبلغ المراد ، وسوف يحي سُنة ويميت بدعة ، وإذا كان في شدة فسوف يفرج الله كربه   .
  • ومن أقام الصلاة فوق سرير و على باب فسوف يموت   .
  • ومن رأى سجينا يقيم الصلاة أو يصلي قائما فسيطلق سراحه، أما من لم يكن سجينا فسينجح في أمور التجارة  .