كيفية التعامل مع الطفل بعد الحرب وتخلص من أثارها النفسية

كيفية التعامل مع الطفل بعد الحرب وتخلص من أثارها النفسية
| بواسطة : اون لاين | بتاريخ 6 مايو, 2015
أخر تحديث : الأربعاء 6 مايو 2015 - 5:52 صباحًا
المصدر - وكالات

بالعربي | نصائح ,مجموعة نصائح , افضل نصائح , احسن , اجدد نصائح, نصائح التعامل مع الطفل , نصائح  في مرحلة الحرب , كيفية التعامل مع الطفل بعد الحرب وتخلص من أثارها النفسية كيفية التعامل مع الطفل بعد الحرب وتخلص من أثارها النفسية إلا أن هناك عدد من الخطوات التي يمكن اتباعها مع جميع المراحل منها :

  • يجب إفساح المجال للطفل للحديث عن ما تعرض له أثناء الحدث، والحديث عن حاجاته ، وشعوره ، ورغباته في هذه المرحلة، للتعبير عن نفسه .
  • متابعة نمط الحياة الاعتيادي، ورفع الروح المعنوية للأطفال من خلال اللعب معهم .
  • التصرف بحكمة للحد من تسريب شعور القلق والتوتر للأطفال ، ومنحه شعور بالأمن حتى لا تزيد حالة الاحتقان عندهم .
  • الإسراع بدمج الأطفال سواء بإرسالهم للمدرسة، الروضة، وإتاحة المجال الفسيح للتواصل بين الأطفال .
  • اصطحابهم لبعض الأماكن الترفيهية التي تشعره بالفرح والسرور .
  • تقديم ما يحبه من طعام وشراب لمساعدته على النشاط والحركة، وإشعاره بالاهتمام والعطف والحنان .
  • التأكيد الدائم لهم بأنها حالة عابرة ومؤقتة وليست ديدن حياة .
  • الإكثار من ترديد كلمات الحب، و العطف مثل أنت حبيبي، أنا احبك كثيرا”، كذلك كلمات التشجيع لهم مثل:”أنت بطل، كنت بطل في الحرب، أنت شجاع، أنت أسد”.
  • ذكر فضل الشهداء أمامهم، وكيف أنهم في الجنة حتى لا يحدث خلل في العقيدة لديهم حينما يسالون مثلا لماذا استشهد والدي أنا؟ .
  • تعريفهم بالقضاء والقدر وان كل ما نراه مكتوب، وفضل الصبر والصابرين.
  • على الأمهات احتضان أولادهم بشكل مكثف و كبير لإشعارهم بالأمان والأمان.