كوبا والولايات المتحدة ستواصل التبادلات على البعثات الدبلوماسية

كوبا والولايات المتحدة ستواصل التبادلات على البعثات الدبلوماسية
| بواسطة : اون لاين | بتاريخ 23 مايو, 2015
أخر تحديث : السبت 23 مايو 2015 - 12:34 صباحًا
المصدر - متابعات

بالعربي | واتفق الوفدان على مواصلة تبادل الآراء حول المسائل المتعلقة سير عمل البعثات الدبلوماسية.

وأكد وفد كوبا الجمعة استعدادها لمعالجة القضايا الجوهرية على جدول الأعمال مع الولايات المتحدة، من بين أمور أخرى، وإنهاء الحصار، نهاية الجولة الثالثة من المحادثات الرسمية التي تجري في واشنطن (العاصمة). المدير العام الأمريكي وزارة الشؤون الخارجية في كوبا، جوزيفينا فيدال، أن  جدول الأعمال لم يكتمل بعد، “وأكد كوبا إرادتها لفترة استعادة العلاقات والقضايا الموضوعية من جدول الأعمال الثنائي، بما في ذلك رفع الحصار التي ينبغي معالجتها ، والتي تمكن من التقدم نحو تطبيع العلاقات بين كوبا والولايات المتحدة، على أساس الاحترام والمساواة “.

وقال فيدال الذي أجري الاجتماع في مناخ الاحترام والمهنية وأحرز تقدم في الأهداف. وأضاف أن الاعتراف “قرار عادل من الرئيس أوباما إلى استبعاد كوبا من قائمة الدول الراعية للإرهاب . ”

وشدد أيضا على اجتماعات على المستوى الفني وفود، من بينها تسليط الضوء على مناقشة  كيفية التعامل مع  الأمراض المعدية وغيرها من القضايا مثل  الاتجار بالبشر، وحقوق الإنسان، والاحتيال الهجرة، والمناطق البحرية المحمية، المساحة البحرية والخرائط الملاحية .

على الرغم من عدم وجود جدول أعمال محدد حتى الآن، وقال المسؤول الكوبي أن حجم التبادل في مجال الصحة تبدأ مع اجتماع بين ممثلي البلدين، من المهم أن الخوض في “كيف الأمراض تواجه بشكل متزايد المعدية والتي تؤثر علينا جميعا بلدان العالم “.

من جانبه، مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لأمريكا اللاتينية، وقال روبرتا جاكوبسون التي تم استخدامها كأساس في محادثات اتفاقية فيينا مع كوبا. “لقد اقترب أهدافنا، ونحن لا نزال نتحدث لتأسيس الاتصال اللازمة وذلك لتسوية مسألة السفارات”.

وقال انه لم يكن عدم إحراز تقدم ما حدث في المحادثات “هذه المرة نحن قد حققت تقدما” وعبر عن تفاؤله في إبرام القضايا في هذه الجولة من المحادثات وإحراز تقدم بشأن القضايا الأخرى ذات الاهتمام. “أنا متفائل ولكنها واقعية، كان علينا أن تغلب على 54 عاما”.

في 17 ديسمبر كانون الاول بعد الافراج عن التجسس الامريكية آلان غروس، من كوبا، والأبطال مكافحة الإرهاب الكوبية الثلاث، واشنطن، أعلن الرئيسان الخطب في وقت واحد تقريبا في قرار لبدء عملية استعادة العلاقات.