معيار توصيل USB الجديد، سرعة أكبر، طاقة أكبر، مع إمكانية النقل والإدخال بالإتجاهين

معيار توصيل USB الجديد، سرعة أكبر، طاقة أكبر، مع إمكانية النقل والإدخال بالإتجاهين
| بواسطة : اية الخطيب | بتاريخ 2 أبريل, 2015
أخر تحديث : الخميس 2 أبريل 2015 - 9:25 مساءً
المصدر - وكالات

من منا لم يستخدم توصيلات يو إس بي، إن كان في الحاسب المحمول أو في الهاتف أو في الحاسب المكتبي.

الجيل القادم من هذه التقنية يحمل ميزات جديدة وقوية، أبرز التعديلات التي يحملها هذا الإصدار هوي صغر حجمه، حيث تبلغ أبعاده 8.4×2.6 ميليميتر، أي ما يقارب حديم منفذ Micro USB الحالي المستخدم في الهواتف الذكيه.

المتفذ الجديد يحمل معيار USB 3.1 بسرعة نقل بيانات تصل إلى ضعف سرعة نقل البيانات في الإصدار الحالي USB 3.0 لتبلغ سرعة نقل البيانات في الإصدار الجديد 10 غيغا بايت في الثانية الواحدة، وهي سرعة كبيرة جداً، كما يمكن للإصدار الجديد نقل الطاقة باستطاعة 100 واط، ما يعني أنه قادر على تمرير طاقة أكبر من الطاقة اللازمة لمعظم الأجهزة الإلكترونية المتوفرة في الأسواق حالياً سواء كانت الهواتف الذكية أو الحواسب المحمولة، وتوفير وقت كبير في عملية الشحن عبر توصيلات USB سواء للكمبيوتر المحمول أو الهواتف الذكية، سرعة الشحن ستصبح ذاتها في حالة استخدام الشواحن الكهربائية أو في حالة الشحن باستخدام توصيلة USB من جهاز كمبيوتر إلى الهاتف المحمول أو بالعكس.

كما أن الإصدار الجديد متوافق مع جميع الإصدارات السابقة من USB.

الإصدار الجديد بالإضافة للميزات السابقة يحمل ذات التوصيلة من كلا الطرفين، أي أنه سيوفر الكثير من التعقيدات في التوصيلات والمحولات، كما يمكن إدخالة من كلا الإتجاهين، بخلاف الإصدار الحالي الذي يتطلب التأكد من جهة التوصيلة في كل مرة يتم استعماله فيها.

بالإضافة لما سبق، الإصدار الجديد يوفر نقل الطاقة والبيانات بالإتجاهين، حيث يمكن شحن الهاتف المحمول من الكمبيوتر المحمول وبالعكس، ونقل البيانات من القرص الصلب إلى الهاتف المحمول أو الكمبيوتر المحمول وبالعكس.

الإصدار مازال في بدايته ويحتاج لبعض الوقت للإنتشار واستبدال المنافذ القديمة بالجديدة، حيث يتوفر الإصدار الجديد في جهازي كمبيوتر محمولين إحداهما من شركة آبل والآخر من غوغل، بالإضافة لتوصيلة ذاكرة فلاش من شركة سان ديسك، كما قالت شركة غوغل أنها ستوفره في الأجهزة القادمة من سلسلة NEXUS.