أوباما يدعو قادة الخليج لعقد قمة مشتركة لمناقشة الاتفاق النووي

أوباما يدعو قادة الخليج لعقد قمة مشتركة لمناقشة الاتفاق النووي
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 4 أبريل, 2015
أخر تحديث : السبت 4 أبريل 2015 - 4:27 مساءً
المصدر - وكالات

بالعربي | بعد الاتفاق المبدئي مع إيران بشأن البرنامج النووي، يسعى باراك أوباما إلى إزالة التحفظات في المنطقة العربية، وخاصة لدى حلفائه الخليجيين.

وفي بيان له، قال البيت الأبيض: إن الرئيس باراك أوباما تحدث الجمعة (الثالث من أبريل/ نيسان 2015) مع زعماء البحرين والكويت وقطر والإمارات لإطْلاعهم على تفاصيل اتفاق الإطار الذي تم التوصل إليه مع إيران، بحسب “الأناضول”.

وأضاف البيان أن الرئيس أوباما وجه دعوة إلى زعماء دول مجلس التعاون الخليجي من أجل عقد لقاء قمة معه في منتجع كامب ديفيد لبحث الاتفاق المبدئي.

وأكد الرئيس الأمريكي على أنه لن يتم التوصل إلى تفاهم نهائي مع طهران، ما لم يتم توضيح كافة التفاصيل في اتفاق شامل، كما ذكر متحدث باسم البيت الأبيض، مضيفًا: “أكد الرئيس (أوباما للقادة الخليجيين) أن الولايات المتحدة ستواصل العمل بشكل وثيق مع شركائها ضد ما تقوم به إيران من زعزعة للاستقرار في المنطقة”.

إلى ذلك، جاءت ردود فعل قادة الدول الخليجية الأربعة مرحبة بالاتفاق مع إيران. حيث قال ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة: إنه يأمل في أن يتم الوصول إلى اتفاق نهائي ملزم يؤدي إلى تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

فيما جرى خلال الاتصال الهاتفي بين أوباما وأمير الكويت صباح الأحمد الجابر -المقيم في ألمانيا حاليًا للعلاج- استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، وبحث مجمل القضايا السياسية الراهنة على الساحتين الإقليمية والدولية.

وبدوره، أكد أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني على ضرورة الحل السلمي وخلو المنطقة بأكملها من الأسلحة النووية، آملًا أن يحقق الاتفاق المبدئي الذي تم التوصل إليه تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة.

أما ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان، فقد أعرب خلال الاتصال الهاتفي مع الرئيس الأمريكي، عن أمله في أن يتم الوصول إلى اتفاق نهائي ملزم (مع إيران) يؤدي إلى تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

وفي وقت سابق، أجرى أوباما، مساء الخميس، اتصالًا مع الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز حول ذات الموضوع.

وفي ذات السياق، هاتف وزير الخارجية الأمريكي جون كيري نظراءه في دول الخليج، بحث معهم في تلك الاتصالات الهاتفية الاتفاق الإطاري مع إيران.