إسقاط مروحية تابعة للحرس الثوري الإيراني ‏في بلوشستان‬

إسقاط مروحية تابعة للحرس الثوري الإيراني ‏في بلوشستان‬
| بواسطة : اية الخطيب | بتاريخ 7 أبريل, 2015
أخر تحديث : الثلاثاء 7 أبريل 2015 - 5:55 صباحًا
المصدر - وكالات

بالعربي | كشفت صفحة “صوت البلوش” على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” عن اندلاع اشتباكات بين مسلحين مجهولين وعناصر الحرس الثوري الإيراني، في مدينة قصر قند بإقليم بلوشستان، مما أسفر عن إسقاط مروحية ومقتل عدة عناصر من الحرس الثوري.
وتبنت حركة “أنصار الفرقان” المسؤولية عن هذه العملية، حسبما نشرت عبر حسابها الرسمي في شبكة تواصل الاجتماعي “تويتر”.
وقالت الحركة إن مواجهات نشبت بين مقاتلي حركة أنصار الفرقان وعناصر حرس الثوري في منطقة هنايي بقصر قند يوم الجمعة 3 أبريل 2015.
وأضافت أنه في اليوم التالي، أرسلت قوات حرس الثوري الإيراني مروحية لتمشيط هذه منطقة، وتمكن مقاتلونا من استهدافها وإسقاطها، وكان على متنها أكثر من 6 أفراد من القوات اﻹيرانية.
وأشارت حركة أنصار الفرقان إلى استشهاد أحد مقاتليها ويدعى “شريف” خلال المواجهات بين الطرفين.
يذكر أن قوات الحرس الثوري الإيراني قامت بحملة اعتقالات طالت العشرات بمدينة سرباز في إقليم بلوشستان جنوب شرق إيران، في يناير الماضي، بعد ما اغتال مسلحون عددا من جنود وضباط الحرس الثوري، وكذلك عددا من عناصر قوات الباسيج.

وكانت حركة جيش العدل البلوشي تبنت عمليتين عسكريتين، قالت إنها “استهدفت خلالها عناصر من الحرس الثوري الإيراني وعناصر الباسيج في منطقتي سراوان وسرباز.

ويتولى الحرس الثوري الإيراني مسؤولية حماية الحدود الشرقية بطول 300 كيلومتر منذ عام، بهدف “منع نشاطات المجموعات المسلحة” التي تصفها طهران بـ”الأشرار” و”الإرهابيين”، في إشارة للمجموعات البلوشية المعارضة.

واندلعت خلال الأشهر الأخيرة عدة عمليات عسكرية في إقليم بلوشستان المتاخم للحدود الباكستانية بين وقوات حرس الحدود والشرطة والحرس الثوري الإيراني ومجموعات بلوشية مسلحة تقول إنها ” تدافع عن حق الشعب البلوشي وأهل السنة المضطهدين” في إيران.

وكانت طهران وقعت مع إسلام آباد اتفاقية أمنية مؤخراً، تسمح بموجبها للقوات الإيرانية بدخول الأراضي الباكستانية لملاحقة المجموعات البلوشية المسلحة التي تتخذ من إقليم بلوشستان الباكستاني ملاذاً لها.