أفغانستان لديها أكبر عدد من الأطفال الذين قتلوا في الحرب

أفغانستان لديها أكبر عدد من الأطفال الذين قتلوا في الحرب
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 28 يونيو, 2015
أخر تحديث : الأحد 28 يونيو 2015 - 2:28 صباحًا
المصدر - وكالات

بالعربي | عدد الأطفال دون سن قتلوا أو شوهوا في أفغانستان وكان من جراء النزاع خلال 2014 وهو أعلى مستوى يسجل سنويا في سبع سنوات ونصف السنة الماضية، عندما بدأ العد هذه البيانات الأمين العام للأمم المتحدة في تقاريره عن الأطفال والصراعات مسلحون.

التقرير السنوي الأخير، نشرت السبت، يسلط الضوء أيضا على التقدم الذي أحرزته الحكومة الرامية إلى النظام ومنع تجنيد الأطفال واستخدامهم.

طوال الفترة التي يغطيها هذا التقرير، بين 1 سبتمبر 2010 حتى 31 ديسمبر 2014 ، فإنه يدل على أن ما مجموعه 2302 أطفال قتلوا وأصيب 5047. خلال هذه الفترة، واجهت الحكومة الأفغانية تحديات متزايدة الذي يصف التقرير بأنه “النشاط المتزايد العسكري وتدهور الوضع الأمني”، مقارنة مع الوضع المشمولة في الدراسة السابقة، التي امتدت من 2008-2010 .

من 2502 طفل ضحايا –asesinados أو heridos– في عام 2014 ، كان ما لا يقل عن نصف ضحايا الحرب ضد طالبان وغيرها من الجماعات المسلحة، في حين أن غيرها 664 قتلوا في تفجيرات باسم الجماعات المسلحة طالبان المذكورة أو شبكة حقاني. كما يسلط التقرير الضوء على استخدام القصر من قبل بعض الجماعات لتنفيذ عمليات انتحارية.

انتهاك لل قانون الدولي لحقوق الإنسان و
“تشير هذه الأرقام إلى أن القتلى يصل الأطفال يتحملون العبء الأكبر للنزاع وللأسف استمر هذا الاتجاه على مدى التدهور الأمني ​​في عام 2015، “إنه يأسف الممثل الخاص المعني بالأطفال والصراعات المسلحة إلى الأمانة العامة الأمم المتحدة، ليلى زروقي.

“إن قتل وتشويه الأطفال عن طريق استخدام العشوائي للقنابل في مناطق مأهولة بالسكان، واستخدام الأطفال للقيام بأعمال انتحارية وأضاف لا يمكن إلا أن يشجب بوصفه انتهاكا صارخا للقانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان “زروقي ، الذي شدد على أن التقرير المطلوب في توصياتها إلى الوقف الفوري لهذه الانتهاكات وغيرها التي ارتكبتها الجماعات المسلحة في البلاد.

وقد أعربت هذه الدراسة عن قلقه الشديد إزاء عدد الأطفال الذين قتلوا وشوهوا، وخصوصا خلال تأليب القوات الأفغانية والدولية ضد الجماعات المسلحة في البلاد القتال. ودعا جميع الأطراف تقرير “لمواصلة مراجعة التكتيكات والإجراءات” لتجنب سقوط ضحايا من المدنيين.

وقد أبرزت زروقي أيضا “انتشار الإفلات من العقاب على الانتهاكات الجسيمة ضد الأطفال التي ارتكبتها قوات الأمن الحكومية ، بما في ذلك ضد قاصرين اعتقلوا لتورطهم المزعوم مع الجماعات المسلحة “. “إن هؤلاء الأطفال هم الضحايا الأولى والأكثر أهمية وينبغي أن تعامل على هذا النحو”، وأعربت زروقي، في حين يدعو التقرير الحكومة الافغانية الى “معالجة هذه المسألة على وجه السرعة.”