سيول وواشنطن بشن مناورات عسكرية واسعة النطاق وسط تهديدات كوريا الشمالية

سيول وواشنطن بشن مناورات عسكرية واسعة النطاق وسط تهديدات كوريا الشمالية
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 17 أغسطس, 2015
أخر تحديث : الإثنين 17 أغسطس 2015 - 5:02 مساءً
المصدر - وكالات

بدأت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة يوم الاثنين واحدة من أكبر مناورات الدفاع المشترك في كوريا الجنوبية، في بيئة تتسم التوتر والتهديدات من كوريا الشمالية المجاورة.

وقال المناورات “Ulchi الحرية الغارديان (يو اف جي)” سوف تستمر لمدة 12 يوما وبمشاركة بعض 80،000 قوات كوريا الجنوبية والولايات المتحدة إيفي المتحدث باسم القوات الاميركية المنتشرة في كوريا الجنوبية (القوات الامريكية فى كوريا).

ويو اف جي المحوسبة هي أكبر مناورات عسكرية في العالم، ويهدف إلى تنسيق الدفاع عن كوريا الجنوبية والولايات المتحدة قبل الهجوم الافتراضي نظام كيم جونغ أون.

حثت كوريا الشمالية حلفاء لإلغاء المناورات التي تعتبرها اختبارا لغزو بلادهم، وهددت “برد عسكري قوي العمل” إذا لم يتم آذانا صاغية مطلبهم.

ويعتقد خبراء الجيش الشعبي الكوري الشمالي يمكن تنفيذها في الأيام القادمة التجارب الصاروخية ردا على المناورات يو اف جي.

مجموعة جديدة من الولايات المتحدة وممارسة الكورية الجنوبية يأتي في وقت يشهد توترا بشكل خاص على شبه الجزيرة الكورية.

في 4 آب انفجرت 3 ألغام الأرضية في الأراضي الكورية الجنوبية على بعد 400 متر من الحدود مع كوريا الشمالية، مما اسفر عن اصابة جنديين على محمل الجد.

اتهمت سيول بيونغ يانغ من وجود الألغام الأرضية وضعت ووعد إجراءات انتقامية ضد الجيش من البلاد المجاورة.

وتحتفظ الولايات المتحدة 28500 جندي في كوريا الجنوبية ويجعل مناورات عسكرية متكررة مع حليفتها باعتبارها إرثا من الحرب الكورية (1950-1953).

انتهى هذا الصراع مع الهدنة أبدا محلها معاهدة السلام، لذلك الشمال والجنوب لا تزال تواجه من الناحية الفنية حتى الآن.