الآلاف من المهاجرين يعبور إلى صربيا سيرا على الأقدام في رحلتهم إلى أوروبا الغربية

الآلاف من المهاجرين يعبور إلى صربيا سيرا على الأقدام في رحلتهم إلى أوروبا الغربية
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 26 أغسطس, 2015
أخر تحديث : الأربعاء 26 أغسطس 2015 - 3:54 صباحًا

الآلاف من المهاجرين، وكثير منهم لاجئون من سوريا، يسيرون في جنوب صربيا، في آخر محطة من رحلة يائسة على نحو متزايد إلى أوروبا الغربية.

سارعت سلطات الدولة وكالات المعونة لمساعدة الجماهير المتعبة تندفع عبر البلقان الغربية.

تضخمت أعدادهم منذ بدأت اليونان تنقل المهاجرين من جزر طغت الى البر الرئيسى.

لاجئون سوريون يدخلون على طول الطريق المؤدي إلى بلدة بريسيفو في جنوب صربيا (ماركو Djurica / رويترز)
المهاجرين مقدونيا
اللاجئون السوريون راحة في مكان مظلل في بلدة بريسيفو، صربيا (ماركو Djurica / رويترز)
المهاجرين مقدونيا
المهاجرين واللاجئين تنتظر أن تكون مسجلة في مخيم في بلدة جنوب صربيا بريسيفو (أرمنت Nimani / أ ف ب)
المهاجرين مقدونيا
المهاجرين واللاجئين في بلدة جنوب صربيا بريسيفو متن حافلة متجهة إلى بلغراد (أرمنت Nimani / أ ف ب)

وقال مسؤول في الصليب الأحمر أحمد حليمي قد 8000 المهاجرين سجلت في بلدة جنوب صربيا بريسيفو خلال ال 24 ساعة الماضية. في الأسبوعين الماضيين، أكثر من 23،000 دخلت صربيا ليصل العدد الاجمالي حتى الان هذا العام إلى 90000.

قضى العديد ثلاثة أيام يائسة على اليونان الحدود الشمالية الصورة بعد أن أوقفت مقدونيا مرورهم قائلا ان الامر قد يستغرق لا أكثر. لكن الحشود تحدى الهراوات وقنابل الصوت لاقتحام صفوف الشرطة. عاجزة عن وقف المد، وهرع مقدونيا القطارات والحافلات إلى الحدود لحملها الشمال، حيث عبروا الحدود إلى صربيا سيرا على الأقدام.

المهاجرين مقدونيا
المهاجرون واللاجئون جوازات سفر لهم كما كانوا محتجزين على الحدود اليونانية-المقدونية (Ognen Teofilovski / رويترز)
المهاجرين مقدونيا
فتاة صغيرة تبكي وهي تنتظر مع أسرتها إلى السماح بدخول مقدونيا (Ognen Teofilovski / رويترز)
المهاجرين مقدونيا
وقال ضابط الشرطة المقدونية يثير بعصاه في محاولة لوقف اللاجئين والمهاجرين من دخول البلاد (الكسندروس Avramidis / رويترز)
المهاجرين مقدونيا
المهاجرين في محاولة لتجنب الغاز المسيل للدموع التي بذلتها الشرطة المقدونية (الكسندروس Avramidis / رويترز)
المهاجرين مقدونيا
ضباط الشرطة المقدونية محاولة للسيطرة على اللاجئين والمهاجرين لأنها عبور الحدود بين اليونان ومقدونيا (روبرت Atanasovski / أ ف ب)
المهاجرين مقدونيا
امرأة تحمل طفلها كما يسقط المطر بالقرب من المعبر الحدودي بين اليونان ومقدونيا (الكسندروس Avramidis / رويترز)
المهاجرين مقدونيا
امرأة وطفل تنتظر العبور إلى مقدونيا من اليونان (روبرت Atanasovski / أ ف ب)
المهاجرين مقدونيا
الرجال ينامون وذلك في انتظار القطار إلى صربيا في بلدة غيفيغليا، على الحدود المقدونية اليونانية (روبرت Atanasovski / أ ف ب)
المهاجرين مقدونيا
المهاجرون واللاجئون يصلون في محطة للسكك الحديدية في غيفيغليا، مقدونيا (روبرت Atanasovski / أ ف ب)
المهاجرين مقدونيا
المهاجرين واللاجئين تنتظر الوثائق مرورهم في مركز تسجيل بني حديثا بالقرب غيفيغليا، مقدونيا (Ognen Teofilovski / رويترز)
المهاجرين مقدونيا
المهاجرين تجمعوا على منصة في محطة القطار في غيفيغليا الانتظار لضباط الشرطة لمنحهم إذن على متن القطار إلى صربيا (روبرت Atanasovski / أ ف ب)
المهاجرين مقدونيا
ضباط الشرطة تسمح لمجموعة من المهاجرين واللاجئين إلى متن قطار في غيفيغليا (روبرت Atanasovski / أ ف ب)
المهاجرين مقدونيا
المهاجرين متن قطار عن صربيا من غيفيغليا، على الحدود المقدونية اليونانية (روبرت Atanasovski / أ ف ب)
المهاجرين مقدونيا
يحاول المهاجرين للحصول على متن قطار متجهة إلى صربيا من محطة في غيفيغليا، على الحدود المقدونية اليونانية (ديميتار Dilkoff / أ ف ب)
المهاجرين مقدونيا
المهاجرين واللاجئين الانتظار على متن القطار إلى صربيا في مركز استقبال جديد بالقرب من بلدة غيفيغليا (روبرت Atanasovski / أ ف ب)

وكان وقف لأول مرة في صربيا مركز استقبال في بريسيفو، حيث تلقى العديد من المساعدات الطبية والمواد الغذائية وأوراق إضفاء الشرعية على مرورهم عبر البلاد.

ليس منذ الحروب من انهيار يوغوسلافيا ومنطقة البلقان الغربية شهدت هذه الحركات كبيرة من الناس. في 1990s في وقت مبكر هرب العديد من البوسنيين والكروات، الألبان والصرب النازحين بسبب القتال للدول الغنية مثل ألمانيا والنمسا والسويد – نفس البلدان التي الموجة الحالية من المهاجرين صالح. وتقول المانيا انها تتوقع رقما قياسيا 750،000 طالبي اللجوء ليصل هذا العام.

محنة اللاجئين تهدد سوءا كما المجر، وهي جزء من حدود منطقة شنغن في أوروبا، والأجناس لاستكمال سياج على طول لها 175 كيلومترا على الحدود مع صربيا، مهددا إنشاء اختناق خطير. كل يوم، تيار حوالي 1500 لاجئ من خلال الغابة من صربيا إلى المجر. في حين أن البلاد نقطة عبور وليس مقصدا للمعظم، التدفق المتزايد واستقطاب الهنغاريين وتغذي العنصرية.