ما الذي حفزه على ارتكاب جريمة قاتل اثنين من الصحفيين في ولاية فرجينيا ؟

ما الذي حفزه على ارتكاب جريمة قاتل اثنين من الصحفيين في ولاية فرجينيا ؟
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 27 أغسطس, 2015
أخر تحديث : الخميس 27 أغسطس 2015 - 12:57 مساءً

كان الدافع وراء القاتل اثنين من الصحفيين في ولاية فرجينيا العنصرية ضد الأميركيين الأفارقة، وبصفة خاصة، عن طريق خفض اعتداء عنصري ضد كنيسة في تشارلستون يونيو الماضي، وفقا لبيان وكتب.

في بيان من 23 صفحة أرسلت إلى سلسلة ABC  التي كتبها فستر لي فلاناغان II، مراسل الأميركيين الأفارقة قتل  بالرصاص الاربعاء اثنين من زملائه الأبيض، هجوم عنصري على الكنيسة الميثودية ايمانويل الأسقفية افريقيا التي ورد ذكرها في مدينة تشارلستون كسبب هجومه. وبالمثل، في بيان لها يدين المظالم العرقية وضد مثليون جنسيا.

“لماذا علي أن أفعل؟ أنا دفع عربون لمسدس في 19 حزيران 2015. ووقع القتل في كنيسة تشارلستون في 17 يونيو 2015″، ونقلت ABC البيان. وقال القاتل انه عانى التمييز العنصري والتحرش الجنسي في وظيفتها لكونه مثلي الجنس الأمريكيين من أصل أفريقي. ووفقا للشرطة، وكان فلاناغان فستر عملت كمراسلة في نفس السلسلة، WDBJ-TV، مراسل أليسون باركر والمصور آدم وارد، الذي قتل رميا بالرصاص.

وكان أيضا من وحي القتل الجماعي مثل اريك هاريس وديلان كليبولد، والكتاب من ذبح مدرسة كولومبين العليا، وسيونغ هوي تشو، مرتكب المذبحة جامعة فرجينيا للتكنولوجيا.

تم إرسال البيان إلى السلسلة بعد ساعتين من الهجوم من خلال الفاكس. ذكرت ABC أيضا أن رجلا يدعى برايس ويليامز دعا أكثر من مرة خلال الأسابيع الأخيرة، قائلا انه يريد لتغطية القصة، ولكن التاريخ لم يحدد ما كان عليه. افترض الآن أن سلسلة تحت هذا الاسم يطلق فلاناغان الخاصة.