كوكا كولا وماكدونالدز، بدويايزر وفيزا تدعو إلى استقالة بلاتر

كوكا كولا وماكدونالدز، بدويايزر وفيزا تدعو إلى استقالة بلاتر
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 4 أكتوبر, 2015
أخر تحديث : الأحد 4 أكتوبر 2015 - 1:33 صباحًا

نيويورك (الولايات المتحدة الأمريكية). (رويترز / EP) وطلبت الرعاة الرئيسيين لكرة القدم الدولية استقالة رئيس الفيفا سيب بلاتر، فإن الخطوة الأكثر أهمية بالنسبة للشركات التي تدعم هذه الرياضة منذ تشارك المنظمة في فضيحة الرشوة والفساد .

كوكا كولا شركة ماكدونالدز، صاحب بودويسر انهيزر بوش InBev وفيزا، والشركات التي لسنوات ربطت شعاراتهم العلامات التجارية في عالم الرياضة، دعا بلاتر إلى الاستقالة، داعيا الى تغيير فوري في المؤسسة التي تحكم عالم كرة القدم.

وقال بلاتر في وقت سابق انه سيستقيل في فبراير شباط. أقوال مقدمي مشروع القرار، عن استخدام لغة مشابهة، وتبث بعد اسبوع من اعلان السلطات السويسرية كانت تطلق تحقيقا جنائيا بلاتر، الذي كان في سن 79 17 كرئيس للفيفا.

وقال AB InBev لها تم “بنشاط” في عملية إصلاح الفيفا كجزء من مجموعة من الدول منها كوكا كولا وماكدونالدز وفيزا. “كل يوم يمر، صورة وسمعة الفيفا تواصل تعفير” قالت كوكا كولا في بيان. “الفيفا يحتاج إلى إصلاح شامل وعاجل، والذي لا يمكن تحقيقه إلا من خلال اتباع نهج مستقل حقا”.

وأضاف تليها فيزا وماكدونالدز نفس الخطوات. “، واستمرت أحداث الأسابيع الأخيرة لتقويض سمعة الفيفا وثقة الجمهور في قيادته” قال ماكدونالدز في بيان أرسل عن طريق البريد الإلكتروني.

بلاتر قال انه لن يستقيل، وفتح الطريق لمعركة من أجل الذين سيبقون في المكتب في الأشهر المقبلة قبل الانتخابات المقررة في فبراير لانتخاب رئيس جديد للفيفا.

في بيان صادر عن محاميه في الولايات المتحدة، ريتشارد كولين، وقال بلاتر انه يعتقد أن ترك رئاسة الفيفا لم يكن قرارا لصالح منظمة أو الإصلاحات اللازمة. وقد وضعت فضيحة العالم لكرة القدم .

اندلعت أحمر حار مايو عندما تم اتهام 14 من قادة والمديرين التنفيذيين للتسويق الرياضي من الفساد قبل السلطات الأمريكية، الذين يحققون في جملة أمور منها المليارات الرشوة وغسل الأموال ويوم الجمعة، وقال مكتب المدعي العام السويسري انه فتح بلاتر تحقيق جنائي للاشتباه في سوء الإدارة والاختلاس.

وهذه هي المرة الأولى التي تقوم فيها السلطات التحقيق في الفساد في الرياضة الأكثر شعبية في العالم وأوضحت مباشرة إلى بلاتر. الزعيم قد نفى ارتكاب أي جريمة والمحامي الأمريكي له وقال انه كان يتعاون مع البحوث السويسري.