وصول اعصار باتريشا المدمر الى المكسيك أقوى إعصار في تاريخ البشرية

وصول اعصار باتريشا المدمر الى المكسيك أقوى إعصار في تاريخ البشرية
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 25 أكتوبر, 2015
أخر تحديث : الأحد 25 أكتوبر 2015 - 4:15 مساءً
المصدر - متابعات

وصول اعصار باتريشا المدمر الى المكسيك أقوى إعصار في تاريخ البشرية، تشبب فى خسائر فادحة للمكسيك وحالة من الاستعدادات القصوى.
باتريشيا هو أسم أقوى إعصار في تاريخ البشرية يضرب المكسيك حاليا ، و أعلن الرئيس المكسيكي حالة الاستنفار القصوى ، بسبب الخراب الذي سببه هذا الإعصار ، و أجتاح الإعصار المنطقة الجنوبية للمكسيك ، و ارتفعت قوة إعصار باتريشيا إلى الفئة الخامسة أى المدمرة ، و تسبب ذلك كما أشرنا إلى قيام الرئيس المكسيكي بإعلان حالة الاستنفار القصوى ، و تم إجلاء السكان من المناطق التي يعتقد بأن الإعصار سوف يضربها اليوم .
و أمس ضرب الإعصار باتريشيا المنطقة بين الميناء الشحن الذى يسمى ” مانزانيلو” ، الذي يقع على المحيط الهادي و منطقة “بويرتو فالارتا” ، متسببا في خراب تام للمنطقة و نتائج كارثية ، أدت إلى قيام قوات الشرطة و الحماية المدنية و الجيش ، إلى إخلاء جميع المناطق القريبة منها ، و إخلاء السكان من المناطق التي يتحه إليها الإعصار باتريشيا .
المشكلة الكبرى الآن هي زيادة مياه الأمطار على بركان يدعى “كوليما” ، مما تسبب ذلك في خروج الرماد بكثافة عالية و ، قد يمتزج هذا الرماد بالمياه و يتسبب في تكتلات للوحل كالأسمنت و في حالة مرور الإعصار عليها سوف يتسبب ذلك في تكتلات أسمنتية حول المدينة .حذر الرئيس المكسيكي من أن الإعصار باتريشيا لا يزال يشكل يهدد بحدوث فيضانات وانهيارات طينية، حيث يجلب أمطارا غزيرة في بعض مناطق البلاد.

وقال الرئيس “إنريك بينا نييتو” إن باتريشيا، الذي يعد أقوى إعصار سجل في الأمريكتين، قد سبب أضرارا حتى الآن أقل مما هو متوقع.

وصنف مركز الأعاصير الأمريكي باتريشيا من الفئة الخامسة، وهي أعلى الدرجات.

ولكنه عاد وقلل من تصنيفه إلى عاصفة استوائية من الفئة الثانية.

وهب الإعصار على المناطق الغربية من المكسيك الجمعة، مصطحبا معه رياحا مدمرة وأمطارا، لكنه لم يتسبب في أضرار جسيمة.

وقال مركز الأعاصير الوطني الأمريكي إن الرياح انخفضت سرعتها إلى 120 كيلومترا في الساعة، حيث تراجعت قوة العاصفة سريعا، حينما وصلت إلى اليابسة.

بينما ظلت الرياح، التي جلبها الإعصار فوق المحيط، عند سرعة 325 كيلومترا في الساعة في وقت ذروتها، ما جعله أقوى إعصار يسجل في نصف الكرة الأرضية الغربي على الإطلاق.

وأجلت السلطات المكسيكية آلاف السكان والسائحين، من السواحل المكسيكية على المحيط الهادئ إلى داخل البلاد.

ويتحرك الإعصار باتريشيا الآن باتجاه الشمال والشمال الشرقي، فوق المناطق الشمالية من المكسيك.

ويقول مركز الأعاصير إن عدة ولايات مكسيكية من بينها ناياريت وجاليسكو وكوليما معرضة لخطر سقوط أمطار غزيرة.

وأضاف المركز أن هطول المطر بمعدل 20: 30 سنتيمترا “من المرجح أن يتسبب في فيضانات مفاجئة، وانهيارات أرضية تهدد الحياة”.

وقال الرئيس المكسيكي في خطاب تلفزيوني: “تؤكد التقارير الأولية أن الأضرار الناجمة أقل من تلك المتوقعة، مع إعصار بمثل هذا الحجم.”

وقالت الشرطة الاتحادية في المكسيك إنه تم فقط تسجيل “انهيارات أرضية محدودة وسقوط أشجار” حتى الآن في ولاية كوليما.

لكن الحكومة المكسيكية حذرت من أن الرماد الناتج عن بركان كوليما، الذي أصبح أكثر نشاطا هذا العام، يمكن أن يختلط بالأمطار الغزيرة، ما قد يتسبب في حدوث تدفقات طينية ضخمة.

ووفقا للصندوق الوطني لمواجهة الكوارث في المكسيك، فإن نحو 400 ألف شخص يقيمون في مناطق معرضة للخطر بسبب الإعصار.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بالعربي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.