أكثر من 300 قتيل في باكستان وأفغانستان بعد الزلزال

أكثر من 300 قتيل في باكستان وأفغانستان بعد الزلزال
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 28 أكتوبر, 2015
أخر تحديث : الأربعاء 28 أكتوبر 2015 - 1:05 صباحًا
المصدر - وكالات

رجال الانقاذ يحاولون يوم الثلاثاء (27) للعثور على ناجين من زلزال قوي خلفت نحو 300 قتيلا في باكستان وأفغانستان، وهي مهمة معقدة من التضاريس الجبلية للمنطقة ووجود حركة طالبان. 241 شخصا على الاقل لقوا حتفهم في باكستان و 84 في أفغانستان. قتل أكثر من 1000 شخص بجروح فقط في باكستان.

ومن المرجح أن عدد ضحايا هذا الزلزال الذى بلغت قوته 7.5 سجلت يوم الاثنين (26) يزيد كلما تتقدم فرق البحث في المناطق النائية والمعزولة عن بقية العالم بعد الانهيارات الأرضية وقطع الاتصالات .

وقال هذا هو الحال في حي كويستان من محافظة خيبر الباكستانية Pajthnjwa (شمال غرب)، الذي تعذر الاتصال من قبل الشرطة للإبلاغ عن حالة 500،000 سكانها المسؤولين واحد وكيل بيشاور. والمساعدات الطارئة بدأت وصوله يوم الثلاثاء لبعض من أكثر المناطق تضررا في باكستان.

“تعطل نظام الاتصالات والطرق قطعت، ثم لا نستطيع أن نقول أي شيء عن الضرر هناك” وقال الضابط لوكالة فرانس برس.
تم تسجيل معظم الضحايا في باكستان والتي أسفرت عن مقتل 241 شخصا على الاقل (196 منهم في خيبر Pajtunjwa) وجرح أكثر من 1100، وفقا لهيئة إدارة الكوارث الطبيعية.
وقد حشدت السلطات الباكستانية الجيش وضعت في حالة تأهب جميع المستشفيات في البلاد. “العديد من المنازل والمباني في انهيار المدينة”، وقال رئيس بلدية بيشاور (شمال غرب)، أرباب محمد عاصم.
واضاف ان “بناء تمايلت مثل البندول، كان لدي انطباع أن السماء قد تسقط بين لحظة وأخرى” وقال لوكالة فرانس برس طفيل أحمد وهو تاجر من هذه المدينة، حيث المتبعة كثير من الناس محاصرين تحت أنقاض المباني المنهارة.
“كان الأمر فظيعا. ذكرني 2005” قالت امرأة تبلغ من العمر الخمسين الذين فروا من منزلها في وسط العاصمة إسلام أباد، عندما بدأت الأرض تهتز.
قبل عشر سنوات، في 8 أكتوبر 2005، قتل زلزال بلغت قوته 7.6 في باكستان مع بالقرب من بؤرة الزلزال يوم الاثنين 75،000 شخص وتشريد أكثر من 3.5 مليون في الشوارع.
مشاهد من الرعب في أفغانستان
رئيس الوزراء نواز شريف عادت الثلاثاء الى باكستان بعد زيارة إلى الولايات المتحدة وقالت الحكومة ستعلن خطة عمل قريبا. زار في وقت لاحق منطقة شانجلا خيبر Pajtunjwa، والتي يمكن أن تكون الأكثر تضررا، حيث سجلت 49 حالة وفاة حتى الآن.

خريطة الزلازل في أفغانستان (صور: G1)

في بيشاور تضررت العديد من المواقع الأثرية التاريخية، وقلعة بالا هيسار، التي تسيطر على المدينة، ومسجد القرن السابع عشر.
في أفغانستان، تم تنقيح التقرير المؤقت العالي يوم الثلاثاء القتلى 84 ومئات الجرحى وتدمير 4000 منزلا. الزلزال إنشاء مشاهد الرعب في شمال غرب البلاد، حيث توفيت 12 فتاة في تدافع اثناء محاولتهم مغادرة مدرسته.
وقال رئيس الوزراء الأفغاني عبد الله عبد الله سجلت “خسائر بشرية ومادية هامة”، وخاصة في الشمال الشرقي.
المنطقة الحدودية بين باكستان وأفغانستان هي أيضا مسرحا للقتال بين القوات الحكومية وحركة طالبان، الذي طلب إلى المنظمات الإنسانية ومقاتليهم لمساعدة الضحايا.
أفغانستان تعاني من الزلازل تردد، ولا سيما في منطقة هندوكوش ضخمة، وتقع في الفجوة بين الصفائح التكتونية الهندية والأوراسية. الهند وفي الهند، تسبب الزلزال في انقطاع من مترو دلهي، المدينة أكثر من 1000 كلم من مركز الزلزال .

وفي سريناجار المدينة الرئيسية في الجزء الهندي من كشمير الحدود مع باكستان، ركض السكان الى الشوارع، مع العديد من الأطفال في أسلحتهم. تم قطع شبكة الهاتف الخلوي وحركة ثابتة.

وقال نارندرا مودي، رئيس الوزراء الهندي، منافس إقليمي رئيسي باكستان بعد وقت قصير من وقوع الزلزال على تويتر أن بلاده على استعداد لتقديم المساعدة للضحايا في كلا البلدين.
وشعر بالزلزال بقدر في آسيا الوسطى، وخاصة في Dusambé، عاصمة طاجيكستان، حيث كان كثير من الناس على ترك منازلهم أو شققهم، وكذلك في أوزبكستان وقيرغيزستان.
وفقا للمعهد الجيولوجي الأمريكية (USGS)، بلغ بؤرة الزلزال يوم الاثنين في Jurm، أقصى شمال شرقي أفغانستان، على عمق 213.5 كيلومتر.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بالعربي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.