دمرت فرنسا مستودعات الأسلحة ومعسكرات تدريب في الرقة

دمرت فرنسا مستودعات الأسلحة ومعسكرات تدريب في الرقة
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 17 نوفمبر, 2015
أخر تحديث : الثلاثاء 17 نوفمبر 2015 - 1:54 صباحًا

قامت باريس من القصف العنيف في معقل للدولة الإسلامية بعد التفجيرات الدامية يوم الجمعة في العاصمة الفرنسية. هجمات الطائرات الفرنسية ركزت على معسكر تدريب ومستودعات الأسلحة.

وكانت سلسلة من التفجيرات منذ ذلك الحين، ربما، دمرت الطائرات الفرنسية مساء الاحد على معسكر تدريب ومستودعات الأسلحة في الرقة، وهي معقل للدولة الإسلامية (EI) في سوريا، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان (OSDH).

وقال انه “في الليل كان هناك 36 شخصا على الاقل في انفجارات الرقة، بعض الناجمة عن القصف الجوي، والبعض الآخر عن طريق المتفجرات،” يوم الاثنين لوكالة فرانس برس رامي عبد الرحمن، رئيس OSDH، التي لديها شبكة من المصادر في سوريا.

“هزت الانفجارات المدينة بأكملها كانت تقصف شمال وجنوب الرقة”، وقال عبد الرحمن، الذي يقدر أن هذه الانفجارات يمكن أن تأتي من الهجمات من الطائرات الحربية الفرنسية.

بين البيض، استشهد OSDH “لواء 17″، وهو معسكر التدريب الذي يضم مخابئ للأسلحة. وقال مدير المرصد لم يعرف على الفور ما اذا كان هناك ضحايا.

أعلنت وزارة الدفاع الفرنسية أن عشرة مقاتلة فرنسية largaron 20 قنبلة ليلة الاحد في شمال سوريا، وتدمير مركز قيادة ومعسكر تدريب EI.

وزعمت هذه المجموعة الجهاد السبت موجة من الهجمات في باريس يوم الجمعة عن مقتل 129 قتيلا على الاقل واكثر من 350 جريح.

اثنا عشر طائرات، بما في ذلك عشرة مقاتلين شاركت في وقت واحد من دولة الإمارات العربية المتحدة والأردن في عملية الرقة.

الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، حذر السبت ان بلاده ستكون “بلا رحمة” على حد سواء في الداخل والخارج بعد الهجمات، واصفا اياه بانه “عمل من أعمال الحرب”.

وقد شاركت فرنسا منذ العام الماضي في التحالف الدولي ضد العراق وEI منذ مدد سبتمبر عملياتها في سوريا.

مع وكالة فرانس برس

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بالعربي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.