إنشاء الجلد الاصطناعي للالأطراف الاصطناعية التي يمكن أن تساعد في استعادة المشاعر

إنشاء الجلد الاصطناعي للالأطراف الاصطناعية التي يمكن أن تساعد في استعادة المشاعر
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 24 نوفمبر, 2015
أخر تحديث : الثلاثاء 24 نوفمبر 2015 - 12:57 صباحًا
المصدر - وكالات

تمكن علماء من جامعة ستانفورد (كاليفورنيا، الولايات المتحدة الأمريكية) و”الجلد” الاصطناعي للالأطراف الاصطناعية التي يمكن أن تساعد الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم الذين يستخدمونها لاستعادة الأحاسيس في الأطراف، وفقا لهذه المادة الجمعة في مجلة ساينس العلمية.

باو البحوث مجموعة ستانفورد تستخدم الدوائر المرنة وأجهزة استشعار الضغط لإنشاء “الجلد” التي يمكن أن يشعر قوة الأجسام الساكنة.

وعلاوة على ذلك، أنهم كانوا قادرين على نقل تلك الخلايا الحسية في الدماغ إشارات الفئران، والتي، وفقا للباحثين، هو الأمل في أن الأشخاص الذين يستخدمون الأطراف الصناعية قد يوم واحد ليشعر الأحاسيس في أطرافهم.

لإنشاء مهندس الجلد الاصطناعي بنيامين المحملة ستانفورد وضعت فريقه المتخصصة البيئية ومرنة المواد الدائرة. أن يترجم الدائرة ضغط ثابت إلى إشارات رقمية اعتمادا على القوة الميكانيكية التطبيقية.

ولاحظ الباحثون في المقالة في العلوم، كان واحدا من التحديات الكبيرة لخلق أجهزة الاستشعار التي يمكن أن “يشعر” على نفس المستوى من الضغط من البشر.

استخدم فريق ستانفورد أنابيب الكربون النانوية في أجهزة الاستشعار مع المجهرية الهرمية التي، وفقا للباحثين، هي فعالة جدا في نقل الإشارات من المجال المغناطيسي بالقرب من الكائنات القطب المتلقي بطريقة تحقق أقصى قدر من الحساسية.

كما وجد الباحثون مشاكل عند نقل الإشارة من نظام الخلايا العصبية الاصطناعية قشرة الجلد لدى الفئران.

التحدي يكمن في البروتين من التقليدية حساسية الضوء المستخدمة في optogenetics (مزيج من الأساليب الوراثية والبصرية للسيطرة على أحداث معينة في خلايا معينة في الأنسجة الحية) تسبب لن ردود الفعل العصبية كافية دائمة إلى إشارات رقمية يشعر .

نقطة الإنطلاق وفريقه وضعت البروتينات optogenetic جديدة قادرة على دعم أطول فترات التحفيز.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بالعربي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.