بوتين يتهم تركيا بشراء النفط من الدولة الإسلامية

بوتين يتهم تركيا بشراء النفط من الدولة الإسلامية
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 2 ديسمبر, 2015
أخر تحديث : الأربعاء 2 ديسمبر 2015 - 1:32 صباحًا

ربط الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اسقاط يوم الاثنين من قبل تركيا الروسية سو 24 مهاجما على الحدود السورية مع إمدادات النفط إلى جماعة إرهابية الدولة الإسلامية الاراضي التركية. وفي الوقت نفسه، وقد وعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى الاستقالة اذا ثبت الادعاء بوتين.

“لدينا تقارير تؤكد، للأسف، أن النفط المنتج في الأماكن التي تسيطر على الدولة الإسلامية يتم توفيره بكميات كبيرة الى تركيا. لدينا مؤشرات كثيرة على أن قرار اسقاط الطائرة لدينا أملته الرغبة في حماية هذه الممرات امدادات النفط الى تركيا “.

مع هذه الكلمات الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، قد استنكر التعاون بين أنقرة والدولة الإسلامية. أحدث البيانات التعامل معها من قبل موسكو، كما يقول الرئيس، تؤكد أن “النفط الخام يصل بكميات صناعية من جيوب استخراج تسيطر عليها Daesh عبر الأراضي التركية”. الكلمات التي تأتي بعد رفض الرئيس الروسي للقاء نظيره التركي له على هامش افتتاح قمة المناخ في باريس وتم أجاب أردوغان نفسه: “إذا كان لديه تلك الوثائق، التي تريد أن تظهر لهم . يعرف الجميع قائمة الدول التي تزود النفط إلى تركيا …. وسأقول لكم شيئا واحدا، وإذا أظهرت شيئا، وأنا التخلي عن واجباتي ولكن إذا كان العكس هو الصحيح أتساءل عما إذا كان السيد بوتين ان I dipsuesto أن تفعل الشيء نفسه … ”

أنقرة لا تزال ترفض الاعتذار عن المثل الحادث الذي تصرفت بصورة مشروعة لحماية مجالها الجوي. وفي الأسبوع الماضي، أعلنت موسكو بالفعل سلسلة من العقوبات الاقتصادية ضد تركيا بدأت تأخذ الشكل: حظر من الوقت تركز على الفواكه والخضار، ولكن الدراسات امتدت إلى المواثيق وحتى من 1 يناير 2016، سوف يتم استعادة نظام التأشيرات وسوف تمنع رجال الأعمال الروس توظيف العمال الأتراك.

قبل وقوع الحادث مع الطائرة في قمة G20 قبل أسبوعين في مدينة انطاليا التركية، وأظهر بوتين بالفعل صور الأقمار الصناعية للجهاديين قوافل تشارترد قيل انها تحمل النفط باتجاه تركيا.

(مع وكالات)

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بالعربي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.