سباق التسلح في الأفق؟ كوريا الجنوبية تعتزم تطوير قنابل نووية

سباق التسلح في الأفق؟ كوريا الجنوبية تعتزم تطوير قنابل نووية
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 8 يناير, 2016
أخر تحديث : الجمعة 8 يناير 2016 - 1:17 صباحًا
المصدر - وكالات + ترجمة بالعربي

تدعي الأحزاب السياسية الرئيسية في كوريا الجنوبية أن الأمن القومي للخطر من قبل العديد من القوى النووية، وحث قادة الحزب الحاكم في كوريا الجنوبية الحكومة على النظر في تطوير أسلحة نووية خاصة بها، واصفا إياها بأنها “سلاح سلمي للدفاع”، حسب صحيفة في كوريا هيرالد ‘.

“لقد حان الوقت لتسليح أنفسنا سلميا مع الأسلحة النووية للدفاع عن النفس ودحر العدوان والإرهاب وكوريا الشمالية” حثوا قادة حزب ساينري في البرلمان.

لكن سول تعهدت بالتخلي عن الاستخدام العسكري للطاقة النووية في إطار معاهدة حظر الانتشار النووي الأسلحة النووية.

“لقد حان الوقت لإيجاد حلول بديلة لتسوية القضية النووية لكوريا الشمالية”، الذي قدم يوم الاربعاء ناجح اختبار، قالوا من قنبلتها الهيدروجينية الأولى.

دعا قادة كما وجدت Saenuri بدعم من الأحزاب السياسية الرئيسية الأخرى في البلاد.

وعلاوة على ذلك، أعلنت سيول أنها ستستأنف اعتبارا من يوم الجمعة نشر الدعاية، على طول الحدود مع كوريا الشمالية ردا على التجربة النووية التي أجرتها بيونغ يانغ.

حذرت السلطات الكورية الجنوبية أيضا أن قوات بلاده مستعدة للقتال وتستجيب بشدة على استفزازات كوريا الشمالية.

ما هي العواقب بالنسبة لبقية العالم أن كوريا تمتلك القنبلة الهيدروجينية؟

وفقا لموقع البوابة فوكس، في ضوء الأحداث، “شيئا لن يحدث تغييرا جذريا في” الوضع الراهن “في شبه الجزيرة الكورية.” والقنبلة الهيدروجينية هي خطوة تكنولوجية هامة لكوريا الشمالية، ولكنها ستكون أكثر تغييرا في درجة من عينية، من الناحية العسكرية.

وعلاوة على ذلك، المستشرق الروسي ديمتري Verjotúrov حكم لاحتمال وقوع نزاع مسلح في شبه الجزيرة الكورية، والتي سوف تشارك أيضا بلدان أخرى. في حالة الحرب وكوريا الشمالية والوقوف، ولكن على حساب من وجود دمار كبير.

بدلا كوريا الجنوبية كدولة أن تتفكك إذا الحرب. أن آخر حصيلة يكون هذا الوضع في المراحل الأخيرة من الحرب الكورية تكررت؛ أي يبقى شبه الجزيرة المقسمة وبيونغ يانغ الحصول على دعم الصين وسول مع الولايات المتحدة.