كلينتون وعود لتحقيق إصلاح نظام الهجرة أوباما

كلينتون وعود لتحقيق إصلاح نظام الهجرة أوباما
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 15 يوليو, 2016
أخر تحديث : الجمعة 15 يوليو 2016 - 10:07 مساءً

تعهد هيلاري كلينتون يوم الخميس لتوسيع إجراءات الإنفاذ على الهجرة التي بدأها الرئيس باراك أوباما، ودعا الناخبين اللاتينيين للمساعدة في كبح جهود منافسه الجمهوري، دونالد ترامب، إلى “تأجيج نيران الفرقة والانقسام العنصري”.

“دونالد ترامب تقود حملة الخلافية رأيناه. رسالته هو أنها يجب أن تكون خائفا” قال الخميس قبل مجموعة من الناشطين اسباني. “يجب أن نعود ضعف قوية وواضحة. ونحن نقول بصوت واحد أن اللاتينيين يشكلون جزءا مهما من المجتمع الأمريكي.”

والحكم الذي أصدرته المحكمة العليا الشهر الماضي انتهى عمليا خطة الهجرة أوباما لمساعدة بعض من 11 مليون مهاجر دون إذن قانوني يعيشون في الولايات المتحدة. وعدت كلينتون لاستعادة البرنامج الذي من شأنه أن يحمي الآباء للأطفال الذين هم من الناحية القانونية في البلاد، وتمتد منافع للناس الذين جاءوا إلى الولايات المتحدة كقصر.

أصبح كلينتون أولوية الإصلاح حملة الرئاسية لنظام الهجرة. وقال انه سيتم تقديم تشريع خلال ال 100 يوم الأولى من حكومته.

وخلال كلمته التي ألقاها في المؤتمر السنوي لجامعة المتحدة اللاتينية المواطنين الأمريكيين (لولاك، لاختصار في اللغة الإنجليزية)، وعدت كلينتون إلى إنشاء نظام الهجرة أكثر وضوحا، والذي المهاجرين مع “حالات إنسانية” أو تاريخ في خدمة المجتمع يمكن تلقي ضعا خاصا. ووعد أيضا للقضاء على مراكز الاعتقال الأسرة، الذي عقد عائلات المهاجرين غير الشرعيين، بما في ذلك الرضع والأطفال، لأسابيع وحتى أشهر في ما الناشطين تعرف بأنها أوضاع السجون في ما يأملون العملية القانونية.

“هذه الإجراءات لا تتفق مع قيمنا”، وقال كلينتون. “أنا أعرف عائلة كيف مهمة ونريد أن نفعل كل ما في وسعها لإبقاء العائلات مع بعضها البعض.”

مقترحات ترامب، قالت كلينتون، يمكنها أن تنقل 16 مليون مهاجر يعيشون حاليا في الولايات المتحدة، والتي من شأنها أن تكلف البلاد نحو مليار دولار وتقويض قيمة أميركية أساسية.

ترى حملته الانتخابية الناخبين اللاتينيين كجزء أساسي من ائتلافه الانتخابي، ليس فقط من أجل 2016 لكن بالنسبة لمستقبل الحزب الديمقراطي. اللاتينيين واحدة من المجموعات السكانية الأسرع نموا في البلاد، وحثت كلينتون لهم للمساعدة في الحزب لهدم خلال الانتخابات التي جرت في نوفمبر تشرين الثاني.

“سأعمل مع كل قلبي، ولكن أنا بحاجة لمساعدتكم،” اعترف. “هذه هي اختياراتك”.

ورقة رابحة وعود لبناء جدار على الحدود الجنوبية، وخلق ترحيل القوات الخاصة للقبض على المهاجرين غير الشرعيين واشارات الى المهاجرين المكسيكيين كمجرمين والمغتصبين واستياء كثير من الناخبين اللاتينيين.

وقالت كلينتون “وهم في طريقهم لترشيح شخص الذي يعتقد أن نهج اللاتينيين وتويتينغ صورة من وعاء تاكو”.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بالعربي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.