حدود كولومبو مع فنزويلا مغلقة حتي نهاية هذا الاسبوع

حدود كولومبو مع فنزويلا مغلقة حتي نهاية هذا الاسبوع
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 21 يوليو, 2016
أخر تحديث : الخميس 21 يوليو 2016 - 7:11 مساءً
المصدر - وكالات

حكومات كولومبيا وفنزويلا افقت على عدم تمكين هذا المقطع عطلة نهاية الأسبوع من خلال الحدود المشتركة، التي لا تزال مغلقة لقبل سنة تقريبا بقرار من الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، أفاد مصدر رسمي.

كجزء من التدابير الرامية إلى إعطاء افتتاح النهائي تقرر الحدود البرية لا لفتح ممر، في كلا الاتجاهين، “حسب الجسور الدولية سيمون بوليفار وفرانسيسكو دي باولا سانتاندر، نورتي دي سانتاندر وخوسيه أنطونيو باييز، في “، وقال اروكا قالت وزارة الخارجية الكولومبية في بيان.

في 17 تموز عبرت تقريبا 130،000 الفنزويليين كولومبيا أربعة فتح المعابر الحدودية بشكل مؤقت لشراء الغذاء والضروريات الأساسية والأدوية.

يوم الأحد 10 يوليو، دخلت بعض 35،000 الفنزويليين البلاد لنفس الغرض.

أمر مادورو في 19 أغسطس من العام الماضي إغلاق الحدود الرئيسي عبور بين كولومبيا وفنزويلا، وذلك كجزء من استراتيجيتها لمكافحة الجماعات شبه العسكرية والتهريب في المنطقة.

ونظرا للمخاطر البنية التحتية من جسور والصعوبات التي يمكن أن تولد تدفقا هائلا من الناس، “لكننا اصررنا المجتمع الحدودية التي في وقت قريب جدا، في غضون أيام، سيكون لديهم إمكانية الوصول إلى المعبر الحدودي في كلا الاتجاهين، في أكثر آمنة “وزارة الشؤون الخارجية.

ووفقا للسلطات الكولومبية، وحكومات كل الدول تعمل على خارطة طريق لمدة ستة أشهر للتحرك صوب الحدود “الحديث وآمنة”.

فقط 19 يوليو الماضي اجتمع في الدولة الفنزويلية من مدير تاكيرا الهجرة كولومبيا، كريستيان كروجر سارمينتو، ومدير صايمة فنزويلا (صايمة)، خوان كارلوس Dugarte للمضي قدما أن جدول الأعمال.

خارطة الطريق لها كما محورها المركزي “التجارة والتهريب، والتعليم، والصحة، ومراقبة الهجرة، ومراقبة التغيير، الأمن، النيابة العامة، وخدمات النقل والحدود”، وتسمح، بمجرد التوصل إلى اتفاق “، وإعادة فتح وقالت وزارة الخارجية الحدود وتنظيم بمسؤولية “و. EFE

AM

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بالعربي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.