الأمم المتحدة تنتقد فرنسا حظر البوركيني

الأمم المتحدة تنتقد فرنسا حظر البوركيني
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 5 سبتمبر, 2016
أخر تحديث : الإثنين 5 سبتمبر 2016 - 12:44 صباحًا
المصدر - وكالات

يقدر المفوض السامي للأمم المتحدة الثلاثاء ان قرار منع الوصول إلى الشواطئ المثيرة للجدل ثوب السباحة الإسلامية يشجع “وصمة العار” من المسلمين.

وقالت المفوضية العليا لحقوق الانسان في الامم المتحدة الثلاثاء ان المراسيم ضد Burkini في فرنسا تعزيز “وصمة العار” للمسلمين ورحب بقرار المحاكم الفرنسية لإدانة الحظر من هذا الحمام الإسلامي حذوها.

“، ولا سيما النساء، وهذه المراسيم لم تتحسن الأوضاع الأمنية، على العكس من ذلك، تميل إلى تأجيج التعصب الديني ووصم الناس من المسلمين في فرنسا”، وقال مكتب المفوض السامي في بيان.

“رموز اللباس، مثل antiburkini المراسيم، التي تؤثر بشكل غير متناسب النساء والفتيات وتقويض استقلاليتها في إنكار قدرتها على اتخاذ قرارات مستقلة حول اللباس،” قال.

حذرت وكالة الأمم المتحدة أنه وفقا للمعايير الدولية لحقوق الإنسان، ويحد من حرية جميع الأشخاص في إظهار دينه أو معتقده، بما في ذلك اختيار زي زي، “يسمح إلا في ظروف محدودة جدا بما في ذلك حماية السلامة العامة أو النظام العام أو الصحة العامة أو الآداب العامة “.

وأضاف البيان علاوة على ذلك، بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان، التدابير المتخذة باسم النظام العام يجب أن يكون مناسبا وضروريا ومتناسبا.

ثلاثون المدن في الساحل الفرنسي، وذلك أساسا على شاطئ الريفييرا الفرنسية (جنوب)، حظرت Burkini، وهي دعوى من الحمام الإسلامي الكامل، كما رأى البعض بأنه استفزاز بعد الهجوم الجهادي التي خلفت 86 قتيلا في 14 تموز في مدينة نيس.

يوم الجمعة الماضي، أوقفت المحكمة الإدارية العليا في فرنسا، ومجلس الدولة، واحدة من هذه اللوائح ورؤساء البلديات حذر من أن كل حظر Burkini يجب أن تعتمد على النظام العام “المخاطر التي أثبتت جدواها.”
مع AFP.-

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بالعربي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.