الحكومة الكمبودية تحظر استخدام بدائل ” استئجار الأرحام “

الحكومة الكمبودية تحظر استخدام بدائل ” استئجار الأرحام “
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 3 نوفمبر, 2016
أخر تحديث : الخميس 3 نوفمبر 2016 - 8:15 مساءً
المصدر - ترجمة

الحكومة الكمبودية تحظر استخدام بدائل ” استئجار الأرحام ” ، حظرت الحكومة الكمبودية لاستخدام بدائل، والممارسات التجارية التي تطورت بشكل سريع جدا في الأشهر الأخيرة بعد حظر هذه الآلية في تايلاند، البلد المجاور.

واضاف ان “الحمل لشخص آخر محظور تماما” وكتبت وزارة الصحة في مذكرة الأسبوع الماضي إلى العيادات التي تقدم مثل هذه الخدمات.

“، وتعمل على القانون التي من شأنها حماية النساء والأطفال ومنعهم من الاتجار بهم”، وقال المتحدث باسم وزارة شؤون المرأة، فون Puthborey الحكومة الكمبودية.

إغلاق العديد من العيادات في تايلاند والهند، وكنت فقط أسأل المؤسسات التي لا تتلقى المزيد من الزبائن الأجانب، وزيادة الطلب في كمبوديا.

واضاف “انها هذه الصناعة التي نمت بسرعة كبيرة في بلد كان غير مستعد للتعامل معها، وخاصة فيما يتعلق بالخدمات الطبية”، وقال لوكالة فرانس برس الاسترالية سام افرينغام، مؤسس الأسرة من خلال تأجير الأرحام، وهي جمعية مخصصة ل الحمل الأخرى.

“، هو الذهاب الى زرع حالة من الذعر بين كثير من الآباء الذين ينتظرون … كما رأينا ما حدث في تايلاند” قال ان قرار الحكومة الكمبودية، وتشير التقديرات إلى أن حوالي خمسين العيادات حاليا تقدم مثل هذه الخدمات في البلاد.

مع هذه الممارسة، ظهر كمبوديا مؤخرا على خريطة العالم، مع مجموعة من أسعار منخفضة للغاية بالنسبة إلى الولايات المتحدة وغياب التنظيم الذي سمح للعيادات تقبل الأزواج المثليين وغير المتزوجات.

لمدة سنتين، تايلاند يعاقب عليها بالسجن 10 سنوات على أي شخص يستفيد من الحمل إلى أخرى، في حين لا يزال يسمح لاستخدام بدائل داخل الأسر أو الأصدقاء.

رواد العالم في هذه الممارسة، في الهند، وصلت هذا القطاع توليد ما بين 450 مليون و 2،000 مليون يورو سنويا، وفقا لتقديرات مختلفة.

لكن البلاد محدودة تدريجيا الوصول إلى هذا المورد، باستثناء عام 2012 إلى المثليين والفردي.

في العام الماضي، تحركت الحكومة قدما في الحظر وطلبت العيادات لا نقبل العملاء الأجانب.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بالعربي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.