فرنسا تجلي النساء والأطفال الذين يعيشون في مخيم كاليه

فرنسا تجلي النساء والأطفال الذين يعيشون في مخيم كاليه
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 3 نوفمبر, 2016
أخر تحديث : الخميس 3 نوفمبر 2016 - 8:20 مساءً
المصدر - ترجمة

السلطات الفرنسية أخلت الخميس الدفعة  الأخيرة من مخيم كاليه المهاجرين، معظمهم من النساء والأطفال، الذين سيتم نقلهم إلى الملاجئ في جميع أنحاء فرنسا.

وقالت السلطات المحلية في المجموع، تم نقل 291 نساء أو أزواج مع الأطفال والقصر غير المصحوبين 103 في عشر حافلات إلى مراكز محددة.

رافق اثنين من وكلاء وزارة الداخلية البريطانية، المسؤولة عن دراسة طلبات المضيفة في المملكة المتحدة، والمهاجرين في كل حافلة.معظم هؤلاء الناس تريد أن تذهب إلى المملكة المتحدة.

إجلاء هؤلاء الناس، الذين تم نقلهم المتاخمة للمركز مخيم هائلة، ويضع حدا لتفكيك المستوطنات أكبر المهاجرين من فرنسا، حيث حتى منتصف أكتوبر عاش بين 6400 و 8100 شخص، وفقا لتقديرات مختلفة.

تم تركيب المهاجرين الأفغان من عدة جنسيات -mainly، السودانية وeritreos- في الأشهر الأخيرة في هذا المخيم، وتقع في بلدة الفرنسية كاليه (شمال)، على بعد حوالى ثلاثين كيلومترا من الشواطئ البريطانية.

بعد الأسبوع الأخير من 4500 من البالغين نقل إلى الملاجئ، تم إجلاء 1616 القاصرين الذين يعيشون في كاليه دون صحبة شخص بالغ على مرافق الأحداث الاربعاء.

وسوف يكون هناك فحص طلبات لنقلها إلى المملكة المتحدة لأولئك الذين يدعون أن لديهم أقارب في الأراضي البريطانية وتأكيد الحق في لم شمل الأسرة معترف بها من قبل الاتحاد الأوروبي.

نتوقع من الآخرين للاستفادة من جهاز البريطاني للمهاجرين في حالة “الضعف”.

لكن المضيف أزمة المهاجرين في فرنسا، على الرغم من إخلاء هذه المستوطنات، لا يزال قائما. في باريس، وقد استقر بعض 2000 المهاجرين في الأيام الأخيرة في خيام في الشارع. وعد السلطات إلى إجلاء هذا الأسبو

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بالعربي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.