المملكة المتحدة تواجه تهديد الدول الاسلامية ما لم تشهدها البلاد منذ تفجيرات الجيش الجمهوري الايرلندي

المملكة المتحدة تواجه تهديد الدول الاسلامية ما لم تشهدها البلاد منذ تفجيرات الجيش الجمهوري الايرلندي
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 27 فبراير, 2017
أخر تحديث : الإثنين 27 فبراير 2017 - 1:39 صباحًا
المصدر - ترجمة بالعربي

تواجه بريطانيا مستوى التهديد من الدولة الاسلامية ما لم تشهدها منذ تفجيرات الجيش الجمهوري الايرلندي من 1970s، وفقا لرئيس وحدة الارهاب البريطاني الجديد.

وحذر ماكس هيل، أحد المدعين الإرهاب الرائدة في البلاد ان المتطرفين الاسلاميين كانوا يخططون “الهجمات العشوائية على المدنيين الأبرياء” على نطاق ومماثلة لتلك التي نظمت منذ أكثر من 40 سنوات من قبل الجيش الجمهوري الايرلندي .

ويأتي هذا التحذير بعد أيام فقط من هيل، الذي ساعد في إدانة فشل يوليو 2005 تفجيرات لندن الانتحارية ، وكان اسمه كما المراجع المستقل الجديد من قانون مكافحة الإرهاب، ليحل محل ديفيد أندرسون.
وقال هيل في أول مقابلة له منذ تأمين آخر قام مسلحون يستهدفون المدن ويشكل “خطرا مستمرا الهائل، الذي لا أحد منا يستطيع أن يتجاهل”.

وقال لصحيفة صنداي تلغراف: “من حيث الخطر الذي يتم تمثيله، وأعتقد أن شدة وتواتر المحتمل للتخطيط مؤامرة خطيرة – بهدف الهجمات العشوائية على المدنيين الأبرياء من أي جنس أو لون في المناطق الحضرية – يمثل هائلة مستمرة خطر أن لا أحد منا يستطيع أن يتجاهل “.

وتابع: “لذلك أعتقد أن هناك خطرا كبيرا بلا شك مستمر على الأقل عظيم مثل تهديدا ل ندن في 70s.”

تخلى الجيش الجمهوري الايرلندي النضال المسلح من اجل وضع حد للسيطرة البريطانية على أيرلندا الشمالية والوحدة مع ايرلندا في صفقة 1998 السلام.

وقتل أكثر من 3600 شخص بينهم 1000 على الاقل من افراد قوات الامن البريطانية، خلال الصراع الطائفي الذي بدأ في أواخر 1960s.

وقال مسؤولون أمنيون بريطانيون مرارا ان المتشددين إيزيس، الذين يفقدون الأرض في العراق وسوريا، وتستهدف المملكة المتحدة.

قصص تحتاج إلى قراءة، في بريد إلكتروني واحد مفيد

أعرب هيل، الذي أشاد به وزير الداخلية، العنبر رود لكتابه “ثروة من الخبرة والدراية القانونية” بعد تعيينه مؤخرا أيضا المخاوف من عودة وشيكة للمئات من الجهاديين البريطانيين الذين يقاتلون لإيزيس في سوريا.

وقال: “انها مصدر قلق هائل أن أعدادا كبيرة – ونحن نعرف هذا يعني على الأقل مئات من المتطرفين البريطانيين الذين غادروا هذا البلد من أجل محاربة – يعودون الآن أو قد تكون على وشك العودة”.