كارثة.. مقتل 800 شخص بغرق مركب مقابل سواحل ليبيا

كارثة.. مقتل 800 شخص بغرق مركب مقابل سواحل ليبيا
| بواسطة : اون لاين | بتاريخ 21 أبريل, 2015
أخر تحديث : الثلاثاء 21 أبريل 2015 - 3:29 مساءً

بالعربي | لقي أكثر من 800 شخص مصرعهم بعد غرق مركب صيد كبير مقابل شواطئ ليبيا وفق ما أعلن  ممثلا المفوضية السامية لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة فجر الثلاثاء، وذلك بعد ساعات على إعلان خطة عمل أوروبية لمواجهة مأساة المهاجرين في المتوسط.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في إيطاليا كارلوتا سامي: “بإمكاننا أن نقول أن 800 شخص قضوا” في الحادث، في حصيلة أكدها المتحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة فلافيو دي جياكومو.

وتمكن ممثلون عن المفوضية والمنظمة من إجراء مقابلات مع غالبية الناجين الـ 27 الذين وصلوا إلى مرفأ كاتانيا في صقلية قرابة منتصف الليل الإثنين.

وأعلنت الشرطة الإيطالية خلال الليل أن اثنين من الناجين، وهما تونسي وسوري، يشتبه بأنهما القبطان وأحد أفراد طاقمه أوقفا على متن مركب تابع لخفر السواحل.

ونقل ناجٍ ثامن وعشرون بشكل عاجل الأحد بسبب حالته الصحية، وأدخل إلى أحد مستشفيات كاتانيا.

وقالت سامي “أجرينا مقارنات بين إفادات (الناجين)، كان هناك أكثر بقليل من 800 شخص على متن المركب، بينهم أطفال تراوح أعمارهم بين 10 و12 عاماً. كان هناك سوريون، ونحو 150 إريترياً، وصوماليون… لقد أبحروا من طرابلس السبت في الساعة الثامنة”.

وبحسب إفادات الناجين فإن مركب الصيد الذي كانوا على متنه غرق بسبب فقدان التوازن نتيجة لتحرك جموع المهاجرين الذين كانوا على متنه، لدى اقتراب سفينة شحن برتغالية أتت لنجدته.

ولم يؤكد خفر السواحل الإيطاليون الذين انتشلوا 24 جثة أوصلت صباح الإثنين إلى مالطا وأنقذوا 28 شخصاً، هذه الحصيلة.

قمة استثنائية

وقرر الاتحاد الأوروبي الإثنين عقد قمة استثنائية الخميس من أجل مواجهة مأساة المهاجرين في البحر المتوسط، وذلك بعد سلسلة من حوادث الغرق أوقعت مئات القتلى منذ مطلع العام.

وكان حادث الغرق الأخير بالقرب من جزيرة رودس اليونانية، عندما جنح مركب شراعي الإثنين على الصخور. وقتل ثلاثة مهاجرين من بينهم طفل، بينما تم إنقاذ 93 شخصاً بفضل عملية صعبة على بعد بضعة أمتار من الشاطئ.

وصرح رئيس مجلس أوروبا دونالد توسك “لا يمكننا الاستمرار على هذا النحو، ولا يمكن أن نقبل أن يموت مئات الأشخاص وهم يحاولون عبور البحر للوصول إلى أوروبا”، وذلك خلال إعلانه عن القمة الاستثنائية لرؤساء الدول والحكومات الخميس.

وكان رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي قد طلب عقد القمة بعد حادث الغرق الأحد.
إلا أن توسك حذر بوجوب “عدم توقع حلول سريعة للقضايا المعقدة للمهاجرين، لأنها ليست موجودة. ولأنها لو كانت كذلك لكنا عملنا بها منذ زمن طويل”.