أسرار الطائرة التي يمكنها أن تطير إلى الخلف

أسرار الطائرة التي يمكنها أن تطير إلى الخلف
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 21 أبريل, 2015
أخر تحديث : الثلاثاء 21 أبريل 2015 - 4:09 مساءً

بالعربي | الطائرة  “أنتونوف An-2″ السوفيتية التي تتحدثت عنها وسائل الإعلام في كوريا الشمالية، يمكنها القيام بمناورات تبدو مستحيلة، كما يقول الصحفي العلمي ستيفن داولنغ.
في بدايات شهر أبريل/نيسان، كشفت وسائل الإعلام في كوريا الشمالية النقاب عن برنامج جديد للتمويه يخص إحدى أهم طائراتها الحربية. القائد الأعلى للبلاد، كيم جونغ أون، شوهد بنفسه، من خلال صور عرضها له التلفزيون، وهو في مركز قيادة إحدى الطائرات التي أعدت بعناية.
لكن هذا النموذج لم يكن لطائرة مقاتلة حديثة، بل كان لطائرة من عصر الأربعينيات. وهي طائرة ذات سطحين يعلو أحدهما الآخر، وأقرب ما تكون إلى جرار زراعي له جناحين. إنها إحدى طائرات كوريا الشمالية من طراز أنتونوف An-2 التي يمكن أن تطير على ارتفاع منخفض جداً دون أن تلتقطها أجهزة الرادار، لإنزال القوات الخاصة (الكوماندوز) خلف خطوط القوات الكورية الجنوبية.
طائرة أنتونوف An-2 التي يستعرضها الجيش الكوري الشمالي بفخر تظهر بلونين؛ الأخضر من الأعلى، والأزرق من الأسفل، وهو نظام من الألوان يجعل من الصعوبة أن تراها الطائرات المحلقة في الجو أو مراكز المراقبة على الأرض. لكن ما الذي يدعو كوريا الشمالية في عام 2015 إلى استخدام طائرات كالتي تظهر في أفلام أنديانا جونز، بدلاً من الطائرات الحديثة؟
حلقت طائرات أنتونوف An-2 لأول مرة عام 1947، بينما كان الاتحاد السوفيتي يتشكل بعد الحرب العالمية الثانية. حتى في أول رحلة لها، كانت تبدو قديمة، حيث كانت التقنية الحديثة للطيران قد دخلت فعلاً إلى صناعة الطائرات.
لكن طائرةAn-2 كانت ذات تصميم خاص ومميز، وأنتج الآلاف منها، وصدرت إلى جميع أنحاء العالم، ومازالت في الخدمة بعد حوالي 70 عاماً من إنتاجها.
وتتمتع تلك الطائرة بميزة خاصة، غير تلك المرتبطة بإقلاعها وهبوطها في مسافة قصيرة، وهي أنها تستطيع التحليق إلى الخلف، وهي ميزة يفترض أن تكون من المستحيلات في عالم الطيران.
لقد صممت الطائرة An-2 للقيام بدور احتاجته وزارة الغابات السوفيتية آنذاك، لرش المبيدات والمواد الكيماوية، وكذلك لنقل المعدات. لقد وضع مصم الطائرة، المهندس أوليغ أنتونوف، تصميما لطائرة ذات سطحين تعمل بمحرك واحد، وبها قمرة مغلقة، ومساحة تتسع لـ 12 مسافراً، أو لنقل مواد تزن حمولتها نحو طن.
وصممت الطائرة لتقلع من الحقول الزراعية غير الممهدة، والمناطق المليئة بالأعشاب، والمناطق الوعرة في البراري الروسية. فهي طائرة قوية وبسيطة يمكنها الإقلاع والهبوط في مساحات قصيرة جدا، كما أنها سهلة الصيانة، على عكس طائرات الهليكوبتر المعقدة ميكانيكياً.
وأُنتج منها أكثر من 19 ألف طائرة في الاتحاد السوفيتي، ولاحقاً في بولندا حتى عام 1991، فضلاً عن عدة آلاف أنتجت في الصين، حيث لا تزال هذه الطائرات تنتج من وقت لآخر.
صوت مزعج

“السبب في استمرار الطائرة An-2s في التحليق هو أنه لا يوجد طائرة أخرى تشبهها” كما يقول بيرنيه ليتون، الكاتب المتخصص في شؤون الطيران، والذي قاد إحدى طائرات An-2s في بيلاروسيا.
ويضيف ليتون “إذا رغبت في طائرة يمكنها حمل 10 جنود، أو مسافرين عاديين، أو حتى ماشية، ويمكنها أيضا أن تقلع من أي مكان، وتهبط في أي مكان، فليس أمامك إلا هذا النوع من الطائرات، أو طائرات الهليكوبتر.”
إن التحليق بطائرة An-2s يختلف عن التحليق بأي طائرة حديثة. فهي طائرة تميل باتجاه الذيل، فعندما تتسلق السلم إلى المقصورة، يميل كل شيء إلى الخلف.
وهي أيضاً طائرة متماسكة وقوية. لكنها لم تصمم في الأساس لراحة المسافرين، إذ تشعر وأنت على متنها بكل تغير بسيط في الطقس، كهبوب الرياح، أو الدخول في منطقة منخفضات جوية، كما يقول ليتون.
وتتميز هذه الطائرة بارتفاع صوتها المزعج، وهو أمر متوقع بالنسبة لطائرة بمحرك واحد. وهي دافئة من الداخل رغم وجود نوافذ صغيرة. وعند انطلاقها تشعر كأن انفجاراً مفاجئاً قد وقع.
وبسبب الحمولة التي يمكن للطائرة أن تحلق بها فإن الحد الأدنى لسرعة تلك الطائرة An-2 منخفض جداً. إذ يمكن للطيار أن يحلق بالطائرة بسرعة 40 كيلومتر في الساعة.
في الواقع، لا يتضمن دليل تشغيل الطائرة أي إشارة إلى السرعة التي يمكن أن تحلق بها الطائرة. وبمقارنة تلك الطائرة بأخرى من طراز “سيسنا” (Cessna) سنجد أن الأخيرة تتعطل إذا قلت سرعتها عن 80 كيلومتر في الساعة.
وهذا يجعل الطائرة An-2 أكثر انتشاراً وقبولاً لدى المتدربين على القفز بالمظلات، ومدارس التدريب على الطيران. كما يعني ذلك أن الطائرة بإمكانها أن تحوم، أي أن تتوقف عن الحركة في الجو، وهي مهارة يفضلها قائدو الطائرة An-2 أثناء العروض الجوية.
ولتنفيذ هذه المهة، يحلق الطيار بعكس اتجاه الرياح، وإذا كانت الرياح قوية بشكل كاف، فإنها تجعل الطائرة تتحرك إلى الخلف ببطء شديد، بينما يتحكم بها الطيار بشكل كامل.
تصميم مميز

وتكمن قدرة الطائرة على أن تحوم وتحلق إلى الخلف في الظروف الصحيحة، في أسطح التحكم الموجودة على الأجنحة. ففي المقدمة، توجد ألواح سهلة الحركة يطلق عليها اسم شرائح التحكم. وتُفتح هذه الألواح عادة أثناء الهبوط، حيث تزيد من مقاومة الرياح فتقلل بذلك سرعة الطائرة.
وهناك ألواح مشابهة في مؤخرة الجناح، وهي ألواح صغيرة ورقيقة يمكن استخدامها لخفض السرعة أيضاً، بالإضافة إلى استخدامها لزيادة ارتفاع الطائرة بتغيير شكل الجناح. وتمتد تلك الألواح الصغيرة في الطائرة An-2 على كامل الجهة الخلفية من الجناح السفلي، وعلى معظم الجناح العلوي، والذي يشكل ثقلاً كبيراً ويؤدي إلى إبطاء السرعة الأدنى للطائرة.
“إن كانت هناك رياح قوية بصورة كافية، أي ما بين 15 إلى 20 عقدة على سبيل المثال، فبإمكانك أن تحوم بالطائرة، وأن تبقيها ثابتة في الهواء،” كما يقول بيل ليري، مدير الطيران لنادي طائرات An-2 في المملكة المتحدة، والذي لا يزال يقود طائرة مجرية من طراز An-2 منذ 14 عاماً.
ويضيف: “تقوم بإنزال تلك الألواح الصغيرة، وكذلك ألواح التحكم في مقدمة الجناح، ثم تدير الطائرة 40 درجة باتجاه الرياح، وتجعل المحرك يعمل بقوته القصوى ثم تبقي الطائرة على هذا الوضع.”
ويصف ليري التحليق بطائرة An-2 بأنه أمر ممتع للغاية، لكنه يضيف أنها تتطلب كثيراً من الانتباه، فهي حساسة جداً لحركة ذراع التحكم. وتحتاج الطائرة إلى بعض الجهد لكي تقلع.
لكن الاستدارة بالطائرة يحتاج إلى جهد جسماني كبير. فلا يوجد على متن تلك الطائرة أجهزة كمبيوتر لتحريك الأسطح الطائرة، كما هو الحال في طائرة البوينغ أو الايرباص الحديثة، كما تنقصها إمكانية التحكم الهيدروليكي، والذي يتطلب جهداً أقل.
ويقول ليري “كل شيء هنا يعتمد على القضبان والأسلاك والجهد البشري، وتحتاج إلى عضلات الحداد لتقود مثل هذه الطائرة.”
ولو قدر لطائرة An-2 أن تصمم وأن تبنى على الجانب الآخر من جدار برلين، فإن تصميمها القوي كان سيجعلها ذائعة الصيت أكثر مما هي عليه الآن.
ويقول ليتون “الطائرة An-2 لا تتحطم أوتتسبب في مقتلك إلا إذا ارتكبت حماقة في داخلها. إنه أمر عادي أن تصاب بإرهاق” عند قيادة تلك الطائرة.