تحديثات قوقل قد تسبب خسائر لـ 40% من المواقع الأعلى شعبية

تحديثات قوقل قد تسبب خسائر لـ 40% من المواقع الأعلى شعبية
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 25 أبريل, 2015
أخر تحديث : السبت 25 أبريل 2015 - 4:26 مساءً
المصدر - وكالات

بالعربي | على غرار التعديل السابق جوجل باندا تطلق جوجل تعديلها الجديد موبايل جدون الثلاثاء 21 أبريل الذي يستهدف تغيير ترتيب المواقع، غير الملائمة لشاشات الهواتف الذكية.

كانت غوغل قد أطلقت في السابق غوغل باندا في فبراير/شباط 2011، وهو تعديل على خوارزمية ترتيب نتائج البحث، يهدف إلى تخفيض ترتيب المواقع ذات المحتوى الضعيف أو المواقع سارقة المحتويات، وإعادة المواقع ذات المحتوى العالي الجودة إلى أعلى نتائج البحث.

والآن تطلق غوغل “موبايل جدون”، لتفضيل المواقع “الصديقة للهاتف المحمول”، وهذا يعني أن الناس الذين يستخدمون غوغل للبحث على هواتفهم الذكية قد لا يجدون العديد من مواقعهم المفضلة في صدارة قائمة المواقع المختارة.

فالمواقع التي لم تقم بتحديث تقنياتها لتلائم الشاشات الصغيرة للهواتف الذكية، يمكن أن تجد نفسها في مراتب منخفضة، وهذا بدوره قد يعني خسارة كبيرة في قطاع أعمال هذه المواقع.

ويُقدر موقع comScore Media Metrix أن محرك البحث العملاق غوغل لديه على الأقل حصة في السوق تقدر بـ 65% من عمليات البحث على الإنترنت، ولذلك تريد غوغل أن تُحدّث المواقع نفسها بسرعة، بحيث تكون ملائمة لشاشات الهواتف الذكية وسريعة التحميل وسهلة التنقل على تطبيقات الهواتف.

وقالت شركة غوغل في بيان لها إنها تفعل ذلك لكي يعثر المستخدمون على المحتويات التي تخصهم في الوقت المناسب، وليس هذا فقط، لكن أيضا لتكون سهلة القراءة والتفاعل على شاشات الهاتف المحمول الصغيرة.

ولن تؤثر التحديثات على نتائج عمليات البحث على الحواسيب المكتبية.

ويقول المحلل المستقل “غريغ ستيرلنغ”، بسبب هذا التحديث قد يتغير موقع على الانترنت كان في المرتبة رقم 1 أو رقم 2 إلى المركز الـ 9 أو 10، مما قد يتسبب في فقدان الآلاف من الدولارات لأصحاب هذه المواقع.

على سبيل المثال، في عام 2012، نشرت Demand Media ملفا عن خسارتها 6.4 مليون دولار في تقرير الأرباح، وألقت باللوم على تغيير تحديثات غوغل باندا، والتي أزالت الشركة من المراكز الأولى على محركات البحث.

ويقول “سوليفان”، الخبير والمحلل المعلوماتي، إن ما يزيد قليلا على نصف جميع عمليات البحث على غوغل تتم الآن من خلال الأجهزة النقالة، ، وهذا الرقم في ازدياد مستمر، حيث أصبح أكثر الناس يميلون إلى قضاء المزيد والمزيد من الأوقات على الهواتف الذكية.

ولكي تُطمئن غوغل أصحاب الأعمال على ملائمة مواقعهم، أطلقت صفحة Mobile-Friendly test page، يمكن من خلالها التأكد إذا ما كانت مواقعهم ملائمة لتحديثات الشركة.