رئيس تشيلي يطلب استقالة الحكومة كلها

رئيس تشيلي يطلب استقالة الحكومة كلها
| بواسطة : اون لاين | بتاريخ 7 مايو, 2015
أخر تحديث : الخميس 7 مايو 2015 - 12:25 مساءً
المصدر - وكالات

بالعربي | أربعة عشر شهرا بعد توليه فترة ولايته الثانية ووسط فضيحة فساد تورط فيها ابنه، رئيس تشيلي ميشيل باشيليت، دعا يوم الأربعاء (6) لجميع الوزراء الذين entregurm مواقفهم. وقالت إن ستحدد الحكومة الجديدة في ال 72 ساعة القادمة.

وجاء هذا الاعلان خلال مقابلة مع قناة تلفزيونية التشيلية، في أعقاب نشر استطلاع للرأي تبين أن نسبة الرفض إلى باشليه في أبريل كان 64٪.في برنامج على التشيلي اليوم، قال الرئيس ان البلاد تواجه أزمة ثقة واعتذر عن “أخطاء كبيرة” ارتكبت في اشارة الى طريقة تعامله مع فضيحة الفساد التي تورط فيها ابنه، سيباستيان دافالوس، و ابنة، ناتاليا Compagnon.

“لم يكن لدي قوة انتقد ما كان ينبغي أن انتقد” قال باشيليت، في مقابلة مع الصحافي ماريو Kreutzberger. تعلمت رئيس فضيحة بينما كان في عطلة. ذكرت مجلة التشيلية كيو باشا أن سيباستيان دافالوس وناتاليا Compagnon امرأة قد استخدمت “معلومات داخلية” و “استغلال النفوذ” للحصول على قرض مصرفي يعادل 10 مليون دولار.

في ذلك الوقت، كان دافالوس مستشار الرئيس – وهو موقف دون أجر، الذي انتهى استقالته في فبراير الماضي، بسبب الفضيحة. ووفقا للتقرير، والتي أدت إلى التحقيق، فإن الزوجين قد استخدمت المال لشراء الأرض، والتي تم بيعها بعد ذلك لمدة 5 مليون دولار أخرى. وقال الرئيس ايضا انه لم يتعلم أن ابنته وابنه ومدسوس “الأعمال التجارية” المضاربات العقارية.

كان باشيليت على نسبة عالية من الموافقة عند الانتهاء من الفصل الدراسي الأول واتخاذ الثانية. في 14 شهرا، أنها حققت الوعود الهامة التي قدمت خلال الحملة – مثل إصلاح القانون الانتخابي والتعليم (اثنان مخلفات الدكتاتورية أوغستو بينوشيه). كما أنها تواجه الكوارث الطبيعية – وآخرها منهم، وثوران بركان Calbuco. ولكن فضيحة الفساد، كما اعترف الرئيس – انتهى تؤثر على صورتها.