فنانات ضحايا لعمليات تجميل فاشلة تسببت لهم في عاهة مستديمة وبعضهم توفوا!!|

فنانات ضحايا لعمليات تجميل فاشلة تسببت لهم في عاهة مستديمة وبعضهم توفوا!!|
| بواسطة : المكتب التنفيذي | بتاريخ 13 نوفمبر, 2016
أخر تحديث : الأحد 13 نوفمبر 2016 - 9:59 مساءً
المصدر - متابعات
يحرص الكثير من المشاهير والنجوم على الخضوع لعمليات تجميل مختلفة من أجل أن يظهرن في إطلالة أفضل على الجمهور، لكن للأسف بعض هذه العمليات تتحول تفشل تماما. Image processed by CodeCarvings Pمنzard ### FREE Community Edition ### on 2016-02-14 12:29:34Z | | ÿA1ÿB2ÿO?ÿ’m¢•s

وتستعرض “بوابة القاهرة” فيما يلي أسوأ عمليات تجميل دمرت وجوه المشاهير وغيرت ملامحهم إلى الأسوأ لتصبح كابوسًا:

فايزة أحمد
كان يعرف عن المطربة الراحلة فايزة أحمد أنها كانت شديدة الغيرة، وشكت دائما من النحافة، لذلك كرهت التمثيل، لأنها كانت تكره رؤية نفسها على الشاشة في الأفلام التي شاركت فيها، خاصة أنها كانت تشكو من نحافة زائدة، حيث بلغ وزنها 40 كيلوجراما فقط في تلك الفترة، لدرجة أنها كانت تلف القماش على خصرها لتبدو أكثر وزنا مما هي عليه، وفقا لما ذكره الناقد وجيه ندى في مقاله «فايزة أحمد.. الطيبة والمتسامحة»، وصحيفتي «الشرق الأوسط»، و«الخليج» الإماراتية.
ومن أجل أن تظهر «فايزة» بصورة أجمل، أجرت جراحة تجميل لخديها عن طريق نفخهما في أول عملية من نوعها في مصر، فأصيبت بالسرطان.
وفور علمها بمرضها سافرت «أحمد» إلى الخارج لإجراء جراحة لكنها لم تكن ناجحة لتمكن المرض منها، فقرّرت الاعتزال ولازمت الفراش لسنوات طويلة قبل أن توافيها المنية في ثمانينيات القرن الماضي.
وفي 21 سبتمبر 1983، توفّيت «أحمد» بعد صراع بالسرطان، قبل أن تكمل عامها الـ52، وتردد وقتها أقاويل إن إصابتها بالمرض جاءت نتيجة إجرائها عملية تجميل للخدود، لأنها كانت من أوائل السيدات اللائي قمن بهذه الجراحة في مصر.

ناهد شريف
أجرت الفنانة الراحلة ناهد شريف، التي كانت واحدة من نجمات الإثارة والإغراء في فترة السبعينيات، جراحة تجميل في ثديها، لكن لأسباب مختلفة، حيث أرادت أن تحتفظ بجمال صدرها فلجأت إلي جراح تجميل لوضع مادة سيلكون تمنع تهدل وترهل الثدي، ويبدو أن هذه المادة الغريبة عن المكونات الطبيعية لجسم الإنسان كانت سببا في إصابتها بمرض السرطان الذي قضي عليها في زمن قياسي، وفقا لصحف “الدستور” الأردنية، و”الشرق الأوسط”.

وتعتبر “ناهد” من أولى ضحايا عمليات التجميل في مصر، حيث بدأ التشكك في أصابتها بسرطان نتيجة إجرائها هذه الجراحة التجميلية، وظلت تعاني من السرطان لمدة سنتين، حتى توفيت عام 1981.

سعاد نصر
خضعت الفنانة الراحلة سعاد نصر لعملية شفط دهون في أحد مستشفيات القاهرة، وهي عملية عادية لا تتجاوز ساعة واحدة في غرفة العمليات، لكن حدث خطا في التخدير إثر انسحاب خرطوم الأوكسجين من الفم لمدة 10 ثوان، ما نتج عنه عدم توصيل الأوكسجين للمخ والقلب، وفقا لصحيفة “الأهرام”.
ودخلت “نصر” في حالة غيبوبة كاملة استمرت مدة سنة كاملة، حتى توفيت في 16 يناير 2007، وصاحب محنة مرضها العديد من الاتهامات من جانب زوجها لطبيب التخدير المسؤول عن العملية، لكن في النهاية تمت تبرئة ساحة طبيب التخدير.

إلهام شاهين
خضعت الفنانة إلهام شاهين لعملية تجميل في الشفاه، حيث حقنت الشفة العليا بمادة الكولاجين لتبدو أكثر تحديدا، لكن الحقن كان قويا، ما جعل الشفه العليا تبدو غليظة أكثر من اللازم، ما أفقد وجهها كثيرا من جماله وجاذبيته، وفقا لصحيفة «الشرق الأوسط».
ويقول الدكتور سعد الفيومي لـ”الشرق الأوسط” إن رغم أن طبيعة “إلهام” أن شفتيها كانتا مكتنزتين، وكان ذلك شيئا جميلا وجذابا، لكن الحقن الزائد أعطى نتيجة عكسية.

أصالة

أعربت المطربة السورية أصالة في حوار لها لبرنامج “كلام نواعم” لقناة mbc، عام 2010، عن ندمها الشديد لإجرائها عملية حقن بالبوتوكس لوجهها، لأنها أحست بعدم قدرتها على التعبير بوجهها كما يجب، فيما اعترفت بإجراء أكثر من عملية تجميل أخرى تحت العين لتخفيف تبطين عينيها، وتصغير الأنف، وتقويم الأسنان، وإزالة اللغد، وأنها أجرت أكثر من 30 عملية على الذقن بسبب حجمها الممتلئ، حتى أعجبتها النتيجة وأرضتها في جنيف، موضحة أن ذقنها كانت تزعجها، خاصة حين تبرز بعدما تربط شعرها.
وأشارت “أصالة” إلى أنها لا تعتبر نفسها تمتلك الأنوثة، مقارنة بالنجمات الأخريات على الساحة الفنية، وأنها تعتبر الفنانة غادة عبد الرازق من أكثر الفنانات أنوثة، موضحة أنها لم تشعر يوما بالحرج من الاعتراف بإجرائها عملية تجميل، لأنها كانت مُقتنعة كثيرا قبل إجراء هذه العمليات.
وفي مارس 2015، أعلنت “أصالة” أنها أجرت عملية تجميل لأسنانها في دبي على يد الدكتور مجد ناجي، وذلك قبل توجهها إلى مصر، وكتبت أصالة على حسابها على موقع “تويتر”: “صباح الخير طيبين.. في دبي لأُعيد رسم ابتسامتي لأنّ الحياة تستحق أن نبتسم لها حتى وإن عاندتنا وكان الدكتور الرسام مجد ناجي هو اختياري.. واليوم إلى القاهرة الساحرة الآسرة”.

ميسرة
اعترفت الفنانة ميسرة أنها من ضحايا حقن التخدير السابقة لإجراء جراحات التجميل، إذ كادت أن تسبب لها عاهة مستديمة في وجهها ومازالت تتلقى العلاج، وقالت إنها “توجهت إلى أحد مستشفيات التجميل بمنطقة العجوزة لإجراء جراحة تجميل في أنفها وعلاجها من اعوجاج طفيف، لكنها فوجئت بعد إجراء العملية باستمرار الاعوجاج، وعدم تحقيق النتيجة المرجوة من العملية، إضافة إلى حدوث ضيق مستمر في الأنف منذ إجراء الجراحة، ما نتج عنه إحساسها الدائم بضيق في التنفس”، وفقا لموقع “العربية”، وصحيفة “الأهرام”.

وأضافت ميسرة إنها المرة الثانية التي فشلت في جراحة تجميل، إذ أصيبت من قبل بالتسمم بعد إجراء عملية نفخ خدودها، لكنها نجت بعد أن ظلت بالمستشفى 10 أيام.

وأكدت أنها لن تتنازل عن حقها في قضية تشويه أنفها، مشيرة إلى أنها أقامت دعوى قضائية ضد الطبيب، ومركز التجميل، لتثبت فيها حجم الأضرار التي لحقت بها، مؤكده أنها سوف تحول الأمر إلى قضية رأي عام.

وقالت إنها أقدمت على عملية تجميل الأنف بعدما شعرت أن هناك شيئا زائدا بها، مشيرة إلى أن أحد أبرز الأطباء في مصر أكد لها أن العملية بسيطة ولن تستغرق طويلا، لكنها فوجئت بعد العملية بتورم شديد في منطقة الأنف، وأضحت تتنفس بصعوبة، فعادت إلى مركز التجميل لتستفسر منه عن هذه الأعراض، فأخبرها أن العملية سليمة، لكن النتيجة لن تظهر إلا بعد 3 أشهر.

وأوضحت أنها تقدمت بشكوى ضد الطبيب إلى النقابة، ثم سافرت إلى مركز طبي في باريس لإصلاح ما أفسده الطبيب المصري في أنفها، مشيرة إلى إنها حرصت على أن تحصل على مستندات من الطبيب الفرنسي الذي أثبت أن الطبيب الذي أجرى لها الجراحة في مصر اخترق الأنف من الداخل، مما تسبب لها في تضييق مجرى التنفس بالأنف، كما أنه لم يقترب من الجزء الزائد بالأنف الذي كانت ترغب في إزالته أصلا.

بريسيلا بريسلي
اشتهرت النجمة الأميركية بدورها في حلقات دالاس الشهيرة وتزوجت نجم الروك الراحل الفيس بريسلي واستطاعت بمواهبها المتعددة حجز مكانا بين نجوم ونجمات هوليوود، لكنها خضعت لعمليات حقن وتجميل غيرت من ملامح وجهها لتفقد جمالها

بروس غينر.. كاثلين غينر
تعد العملية التي خضع لها بروس غينر واحدة من أغرب عمليات التجميل التي أجراها المشاهير، حيث حول نفسه إلى أنثى باسم “كاثلين” وصرف آلاف الدولارات من أجل ذلك، ليتحول البطل الأولمبي السابق والأب لـ 6 أبناء إلى إمرأة بملامح ذكورية حاول بعد ذلك أن يعدل منها.

شير
شيريل سركيسيان لابييري المعروفة باسم شير تعد واحدة من أبرز مطربات أمريكا صاحبات الصوت القوي والأخاذ ولها العديد من الإنجازاتها في مجال الغناء والتلفزيون والسينما وسبق أن نالت جائزة الأوسكار وجائزة الغرامي وجائزة إيمي و3جوائز غولدن غلوب، لكن عمليات التجميل التي أجرتها غيرت ملامحها بدرجة كبيرة لكن ليس إلى الأفضل.

كورتني ميشيل
وتعد كورتني ميشيل الشهيرة بكورتني لوف واحدة من أبرز المطربات والممثلات الأمريكية اللائي فقدن جمالهن بسبب اصرافهن في عمليات التجميل.-

داريل هان
داريل هان ممثلة أمريكية من مواليد 3 ديسمبر 1960، وخضعت للعديد من عمليات التجميل لشد وجهها ويبدو أنها كانت مدمنة لهذه العمليات التي فشلت تمام.


ميغ رايان
وكانت تتمتع النجمة ميغ رايان بملامح وجه جميلة وبريئة، لكنها أجرت عملية تجميل شوه وجهها وأفقدتها ميزته الطفولية.

باميلا اندرسون
وقعت النجمة باميلا اندرسون أيضا ضحية لعمليات التجميل في مناطق مختلفة من الجسد، والتي بدأتها في عمر صغيرة، حيث كانت أول عملية لها في عمر الـ22 عاما، لتجري بعد ذلك العديد من عمليات التجميل الأخرى لتدراك العيوب التي حدثت في جسدها.

بريسيلا بريسلي
اشتهرت النجمة الأميركية بدورها في حلقات دالاس الشهيرة وتزوجت نجم الروك الراحل الفيس بريسلي واستطاعت بمواهبها المتعددة حجز مكانا بين نجوم ونجمات هوليوود، لكنها خضعت لعمليات حقن وتجميل غيرت من ملامح وجهها لتفقد جمالها.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بالعربي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.